خلال عام.. آذار يسجل أعلى حصيلة إصابات بكورونا والصحة تحذّر

فيروس كورونا - unsplash
فيروس كورونا - unsplash

صحة | 04 أبريل 2021 | إيمان حمراوي

حذّرت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري من الاستهتار بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا المستجد، وبيّنت أنّ شهر آذار الفائت سجّل أعلى حصيلة إصابات شهرية منذ الإعلان عن تسجيل أول إصابة في سوريا في آذار 2020.


ونقلت وكالة "سانا"، أمس السبت، عن وزارة الصحة، قولها أنّ تغييرات طرأت على فيروس كورونا في الفترة الأخيرة رفعت الإصابات المثبتة إلى أكثر من 3300 إصابة في آذار الماضي، وهي أعلى حصيلة شهرية خلال عام.

وأوضحت الوزارة أنّ عدد الإصابات شهر آذار بلغ 3321 إصابة، سجلت محافظة دمشق أعلاها بـ 1240 إصابة، تلتها ريف دمشق بـ 460  واللاذقية 459 وطرطوس 388 وحلب 239 وحمص  216  والسويداء 96  والقنيطرة 86  ودرعا 61  وحماة 38  ودير الزور 30  والحسكة 8 إصابات.

كما سجل شهر آذار الفائت 239 حالة وفاة، أي نحو خمس إجمالي الوفيات منذ بدء الجائحة، وكانت الحصيلة الأكبر منها في دمشق بواقع 89 حالة وفاة، تلتها اللاذقية بـ 45 حالة وفاة ومن ثم طرطوس بـ 31 حالة وفاة، وحلب 25 وفاة وحمص 22 وفاة والسويداء 13 وفاة وفي كل من محافظتي ريف دمشق ودير الزور 5 وفيات وكل من القنيطرة ودرعا وفيتان.

وعزا مدير المستشفيات في وزارة الصحة أحمد ضميرية، سبب ارتفاع الإصابات في شهر آذار إلى التغير الذي طرأ على طبيعة الفيروس، ما جعله ينتشر بشكل أسرع ويسبب إصابة أشد.

اقرأ أيضاً:كورونا يدفع لاتخاذ قرارات جديدة حول دوام المدارس السورية



وأشار ضميرية إلى أنّ المستشفيات ما زالت في حالة تأهب واستنفار دائم لاستقبال المرضى، لكن تم نقل عدد من الحالات المصابة بمرض كورونا من دمشق إلى حمص الشهر الفائت بسبب إشغال أسرّة العناية المشددة الخاصة بمرضى كورونا مئة في المئة.

ودعا إلى ضرورة الحفاظ على التباعد المكاني وارتداء الكمامة ومراجعة المستشفى فور الشعور بأعراض المرض.

مدير الأمراض السارية والمزمنة في وزارة الصحة، جمال خميس، قال لوكالة "سانا" إن زيادة عدد الإصابات والانتشار الأفقي للفيروس، أسهمت في زيادة عدد الوفيات وخاصة بين كبار السن الذين يعانون مشكلات تنفسية وأمراض القلب والسكري.

وحذّر خميس من الاستهتار بالإجراءات الوقائية الذي يؤدي إلى مزيد من الإصابات والوفيات داعياً إلى الالتزام باستخدام الكمامة والتباعد المكاني والتعقيم المستمر.

وكانت وزارة التربية لدى النظام اتخذت أمس السبت، مجموعة قرارات متعلقة بطبيعة الدوام في المدارس، منها إنهاء دوام بعض المراحل الدراسية، وتعليق بعضها، كما أعلنت وزارة التعليم العالي لدى النظام  تعليق الدوام في الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد لمدة أسبوعين اعتباراً من يوم الإثنين الموافق 5 نيسان  ولغاية يوم السبت في الـ 17 من الشهر ذاته.

واتخذت "الإدارة الذاتية" في شمالي وشرق سوريا قراراً مماثلاً بإغلاق المدارس والجامعات لمدة أسبوع، مع ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا المستجد وتحذيرات من الهجمة الثالثة للفيروس. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق