"مسعف في كل بيت" حملة لرفع وعي السيدات شمالي سوريا

حملة مسعف في كل بيت - الدفاع المدني
حملة مسعف في كل بيت - الدفاع المدني

نساء | 14 مارس 2021 | محمد القاسم - إدلب

لحظات من التوتر والخوف الشديد عاشتها سلوى عندما كانت تشاهد طفلتها تختنق أمام عينيها بعد ابتلاعها لقطعة معدنية، تقول لـ"روزنة": "كان عمر بنتي 4 سنوات لما بلعت ملقط شعر، خفت أفقدها".


هذا الموقف دفع سلوى لحضور حملة "مسعف في كل بيت" التي أطلقتها المراكز النسائية التابعة للدفاع المدني مطلع شهر شباط، وانتهت مع نهاية شهر آذار الفائت تقول "حبيت أحضر تدريبات الإسعافات الأولية في حال صار أي طارئ لأولادي".

"مسعف في كل بيت" هي حملة لإكساب النساء عموماً والأمهات وربات المنازل خصوصاً القدرة على التعامل مع الحالات الطارئة التي قد تواجههنّ في بيوتهن.

المدرّبة في نقطة أرمناز النسائية صفا صوراني تقول لـ"روزنة"، إن الدورة التدريبية مدتها 5 أيام، والمعلومات التي تم تقديمها لرفع وعي الأمهات بعيدة عن المصطلحات العلمية، وكانت بأسلوب بسيط وسهل، تعلّمن خلالها كيفية قياس الضغط والسكر، وكيفية التعامل مع الحروق والنزف وغير ذلك.
 

خلقت ظروف الحرب التي تعيشها سوريا حالات طارئة تفرض على السيدات ضرورة التعامل معها خاصة بعد حالات النزوح وما فرضته من واقع جديد على العائلات.

إحدى المتدربات قالت لـ"روزنة"، إنّ والدها أصيب جراء قصف أثناء تواجده في السوق بسراقب، فكان الدفاع المدني يقدم له العلاج في النهار، لكنه كان يحتاج في الليل لحقن، لذلك قررت حضور تلك الدورات التدريبية، والتي تعلمت منها تضميد الجروح والحروق وقياس الضغط والسكر والتنفس.

اقرأ أيضاً: منظمات مدنية تكافح زواج القاصرات في الرقة



ويقدم الدفاع المدني السوري تدريبات "مسعف في كل بيت" عبر مراكزه النسائية المنتشرة في مناطق شمال غرب سوريا. ويُعطى التدريب على دفعات لتغطية أكبر عدد من المستفيدات. حيث تشمل كل دفعة قرابة الخمس عشرة سيدات على مدة خمسة أيام.

وكان الدفاع المدني أشار في صفحته على فيسبوك في الـ 30 من آذار إلى أن المتطوعات في الخوذ البيضاء أنهين تدريب 90 امرأة ضمن حملة "مسعف في كل بيت" بمخيمات مورك ومشهد وروحين وأطمة شمالي إدلب، التي تهدف إلى تدريب نحو ألف امرأة في شمال غربي سوريا.
 
حملة "مسعف في كل بيت" 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق