لعالم إلكتروني آمن للنساء ...ورشة تمكين في إدلب

متدربات على الأمن الرقمي- روزنة
متدربات على الأمن الرقمي- روزنة

نساء | 27 مارس 2021 | آلاء محمد

الأمن الرقمي هو إحدى البوابات المهمة لتمكين النساء، و التي تعزز حمايتهُنّ من الانتهاكات والعنف الموجه ضدّهن عبر شبكات المواقع التواصل الاجتماعي، فالضرر الموجه لهن عبر هذه البوابات لا يقل أهمية عن الضرر الاجتماعي.


مشروع "عدل وتمكين"، قدّم مبادرة لتمكين النساء في الداخل السوري من خلال برنامج تدريبي، تعرفت من خلاله المشاركات على برامج السلامة الأمنية و صيانة الأجهزة الهاتفية الخليوية. 

استضافت نور مشهدي في حلقة إنت قدها، مديرة المشروع ولاء علوش، ورانيا قاسم مديرة مركز عدل في الداخل، ومدربة الأمن الرقمي أفنان عبدان، وسفانة كناص إحدى المتدربات، ومحمد صادق مدرب صيانة أجهزة محمولة.

اعترافات نسائية جريئة.. سوريات رفضن الإنجاب وترميم بكارتهن



وتتركز احتياجات النساء حسب علوش إلى بناء المهارات، ورفعها فيما يتعلق بالتعامل مع سرية المعلومات على الأجهزة الخليوية.

اعتبرت رانيا أن هذه التدريبات تساهم في كسر الصورة النمطية لتقسيم المهن على أساس الجنس، مؤكدة أن النساء قادرات على النجاح، وأن النتائج الأولوية للتدريبات كانت مبهرة، والمتدربات أظهرن تقدماً واضحاً خلال التدريب.

من جانبها رأت مدربة الأمن الرقمي أفنان، أن الحاجة حقيقية في مجتمعنا لوجود سيدات ضمن هذا الاختصاص من المهن، لما يواجهنه من جرائم إلكترونية أخطرها الإبتزاز الإلكتروني، وأكدت على أهمية تطوير مفهوم الأمن الرقمي حتى تستطيع المرأة تشكيل بيئة آمنة لها.

ويعتبر تدريب النساء على صيانة الأجهزة الخليوية وسيلة مهمة لمواجهة الإقصاء طويل الأمد الموجه ضدّهن في هذا المجال خاصة و في المجال الالكتروني عموماً.

دُربت النساء على صيانة أنواع الأعطال وكيفية التعامل معها، وأنواع البرمجيات واكتشاف الفيروسات وتقنيات التخلص منها، وتغير أنظمة الهاتف وغيرها من الأمور، بحسب المدرب صادق.

لمعرفة المزيد شاهد الفيديو التالي: 
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق