سرمدا: "معاً ضد العنف الجنسي" معرض فني لدعم الضحايا

معرض فني بسرمدا تحت عنوان "معاً ضد العنف الجنسي - روزنة
معرض فني بسرمدا تحت عنوان "معاً ضد العنف الجنسي - روزنة

نساء | 21 ديسمبر 2020 | محمود أبو راس

أنجز متدرّبون متضررّون من العنف الجنسي القائم على النوع الاجتماعي لوحات فنية عبّروا خلالها عن معاناتهم، جُمعت في معرض تحت عنوان "معاً ضد العنف الجنسي" بمدينة سرمدا شمالي إدلب، تحت إشراف منظمة "نقطة بداية".


وتنوّعت الرسومات التي عبّر فيها المتدربون عن كافة أنواع العنف الجنسي التي تعرّضوا لها، في معرض فني استمر ليومين، شهر كانون الثاني الماضي، وفق ما ذكرت سوسن الطويل، عاملة الدعم النفسي في المركز لـ"روزنة".

وعبّرت اللوحات عن أنواع مختلفة من العنف الجنسي كــ(التحرش ضد الأطفال، الزواج المبكر، الاستغلال الجنسي، التحرش في أماكن العمل، التعرية القسرية في السجون بهدف الإذلال، ضرب الأعضاء التناسلية). 

وعملت منظمة "نقطة بداية" خلال 3 شهور على مشروع تدريبي يهدف إلى تعليم ضحايا العنف الجنسي فن الرسم للتعبير عن معاناتهم وتخليصهم من بعض آثارها السلبية، ونقل شكواهم إلى المجتمع بأسلوب فني، وفق ما قالت مديرة مركز "نقطة بداية" إسلام عيان لـ"روزنة".
 

واستهدفت المنظمة خلال 3 تدريبات مجموعة من السيدات والرجال البالغ عددهم 28، متضررين ومتضرّرات من العنف الجنسي القائم على النوع الاجتماعي، كما تم استهداف اليافعين واليافعات وحتى الأطفال، بهدف استخدام الفن  كأداة للتفريغ من الآثار السلبية المترتبة جراء العنف الواقع عليهم في وقت سابق.

الإعلامي أدهم الحسين، أحد زائري المعرض قال لـ"روزنة" إن أسباب حضور الأهالي للمعرض متنوعة، حيث زاره من اعتاد حضور المعارض الفنية، إضافة إلى زائرين شدّهم الفضول لمعرفة ما يخفيه اسم المعرض.

ويضيف الحسين، "عندما وصلتني الدعوة لحضور المعرض، أحببت الاطلاع على محتواه والهدف منه، وعندما شاهدت اللوحات شعرت وكأن اللوحات تحكي الألم الذي مر به الأشخاص المتعرضين للتحرش، فكل لوحة عبارة عن قصة ونوع من أنواع التحرش".

بكل لوحة قصة انتهاك تحكي تفاصيل ما تجرعه ضحية هذا النوع من الانتهاك، بالرسم بالرموز بالألوان والتعبيرات باح الضحايا بشكواهم مفرغين بعض تعب نفوسهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق