دمشق: السوزوكي و البسكليت رفيقة درب السوريين الجديدة

أزمة المواصلات في دمشق
أزمة المواصلات في دمشق

اقتصادي | 31 مارس 2021 | إيمان حمراوي

ابتكارات السوريين لا تنتهي مع كل أزمة للتلاؤم و التغلب على عجز حكومة النظام في تأمين الموارد الأساسية للمواطنين، مع الظروف الصعبة داخل البلاد.


أزمة المحروقات المتفاقمة، أجبرت بعض السوريين على استخدام وسائل بديلة عن المواصلات الاعتيادية، لم يكونوا قد اعتادوها سابقاً.

ويعيش السوريون أزمة مواصلات خانقة، بسبب تخفيض مخصّصات المحروقات خلال الآونة الأخيرة، ولا سيما بعد تعطل حركة الملاحة بقناة السويس، الأسبوع الفائت، ما  تسبب بتأخير عدد كبير من الموظفين والطلاب والعمال عن أعمالهم، في ظل معاناة أثناء انتظار السرافيس أو باصات النقل الداخلي أو سيارات الأجرة مرتفعة الثمن.

وصلني على طريقك

مبادرة "وصلني على طريقك" عادت إلى الواجهة من جديد بعدما دعا سوريون إلى تفعليها جراء أزمة المحروقات الجديدة، وهي مبادرة أطلقها سوريون العام الفائت.

تدعو المبادرة الأشخاص الذين يملكون وسيلة نقل سواء أكانت عامة أو خاصة أن يقلّوا أشخاصاً بطريقهم مثل الطلاب أو الموظفين أو المرضى.
 

السير على الأقدام

السير على الأقدام ربما هو الحل الوحيد المتبقي لمن لا حيلة له للذهاب إلى عمله أو إلى أي مكان، عشرات الأشخاص في شوارع دمشق فضلوا الذهاب سيراً على الأقدام اضطراراً لا اختياراً بسبب ما يعانيه البلد من أزمة محروقات.

حازم (اسم مستعار)، 29 عاماً،  شاب يعمل في سوق الصالحية بدمشق، يقول لـ"روزنة"، "الكثير من جيراني في السوق يأتون إلى أعمالهم سيراً على الأقدام وكذلك يعودون إلى منازلهم سيراً… بعضهم منازلهم قريبة، لا يشكل الأمر عبئاً صحياً عليهم، بينما قد يرهق آخرين بسبب المسافة البعيدة بين العمل والمنزل".

صفحة "خواطر أبو بكري" كتبت أمس الثلاثاء، متهكّمةً على الحياة اليومية بلا مواصلات "بترجع من الشغل على البيت مشي، بسبب أزمة البنزين والمازوت والمواصلات، وانت معك أغراض، بتكون عضلاتك عم تشتغل، وإذا عندك موهبة التوازن بتحط ربطة الخبز على راسك وتكمل مشي، حتى عضلات الوجه بتشتغل من التصفير على الأسعار".
 
 

مشي 101 دقيقة | 8 كيلو متر | حرق 430 كالوري بترجع من الشغل ع البيت مشي (بسبب ازمة البنزين و المازوت و المواصلات )، و...

Posted by ‎خواطر ابو بكري‎ on Tuesday, March 30, 2021

رؤى التونجي، ناشطة على فيسبوك، قالت إنّ وزنها انخفض 5 كيلو على أزمة المحروقات، ولا سيما أنها تحتاج للخروج من المنزل لقضاء حاجاتها 4 أيام في الأسبوع سيراً على الأقدام، بينما تصل الساعات التي يقضيها أحمد سيراً على الأقدام بمدينة دمشق  إلى نحو 6 ساعات يومياً.
 

السوزوكي

سيارة السوزوكي التي كانت تستخدم للأعمال وشحن البضائع، أصبحت اليوم منقذة السوريين، إذ تداولت صفحات طلابية على فيسبوك صورة لسيارة سوزوكي وهي تقل مجموعة من الأشخاص، مرفقة بمنشور كتب فيه: "عندما لا تتوفر وسائل النقل تكون سوزوكي خير منقذ".

وذكرت صفحة "العاجل نيوز" أن الصورة لطلاب جامعيين في منطقة البرامكة وهم يستقلون السوزوكي بـ 200 ليرة بدلاً من دفع 3 آلاف ليرة أجرة تكسي.
 

دراجة هوائية "البسكليت" 

من يملك دراجة هوائية هذه الأيام يعيش في نعيم، طلاب جامعيون اقترحوا على مجموعات التواصل الاجتماعي تشكيل مجموعة من عدة أشخاص يملكون دراجات هوائية ليترافقوا سوية إلى جامعاتهم، رغم أن شوارع دمشق لا تحتوي على مضمارات مخصصة للدراجات الهوائية.

محمد، اقترح الفكرة وأيده طلاب آخرون، وكتب في منشوره "إذا صار في إقبال على الفكرة ممكن نساوي غروب جماعي نتفق أكثر وننزل كلنا سوا على جامعاتنا"، وأضاف: "الطريق من قدسيا للبرامكة أخد معي وقت حوالي 45 دقيقة تقريباً حسب السرعة بس للصراحة متعب اذا كان دفعة واحدة".
 
هل حل قطاع النقل المشكلة؟
 
عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في محافظة دمشق، مازن دباس، قال لتلفزيون "الخبر"، أمس الثلاثاء، إنه تم تعويض النقص الحاصل بوسائل النقل العام "السرافيس" على عدد من الخطوط في المدينة.

وأضاف أن الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق عملت على رفد كافة الخطوط، من خلال زيادة عدد باصات النقل الداخلي، حيث تم وضع 32 حافلة لنقل المواطنين من جسر الرئيس إلى مناطق سكنهم، على حد قوله، لكن المشكلة بتأمين المحروقات كما صرّحت وزارة النفط منذ أيام.

تخفيض مخصّصات ورفع أسعار

في الـ 27 من آذار الجاري أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية لدى النظام السوري، أنها ستقوم بترشيد توزيع الكميات المتوفرة من المشتقات النفطية (مازوت - بنزين) بما يضمن توفرها لأطول زمن ممكن، وذلك بعدما تعطلت حركة الملاحة في قناة السويس بمصر جراء جنوح سفينة شحن عملاقة، الذي انعكس على توريدات النفط إلى سوريا، وفق قولها.

وفي الـ 26  شهر آذار الجاري قرر المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات تخفيض مخصصات محافظتي حماة ودمشق من مادتي البنزين والمازوت، وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق مازن دباس، إن المخصصات اليومية للمحافظة من مادة البنزين ستخفض من 48 طلبًا إلى 41 طلباً، فيما المخصصات اليومية من مادة المازوت ستخفض من 18 طلباً إلى 14 طلباً، وستكون الأولوية في التوزيع للمستشفيات والمؤسسات الحكومية ووسائل النقل، وفق إذاعة "شام إف إم" المحلية.

اقرأ أيضاً: أزمة محروقات جديدة في سوريا بسبب قناة السويس!

كما أقر المكتب التنفيذي لمجلس محافظة دمشق في جلسته أمس الثلاثاء، تعديل أجور نقل الركاب بسيارات الأجرة العمومي "التكسي" ضمن المحافظة، وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في المحافظة، مازن الدباس إن أجرة الكيلومتر الواحد أصبحت بـ (٢٣٠)  ليرة والساعة الزمنية بـ 4 آلاف ليرة وقيمة الانطلاقة الأولى بـ  (١٥٠) ليرة وكل قفزة عداد خمسين ليرة وفق القرار.

وبيّن أن المبلغ الواجب على الراكب دفعه حالياً هو ضعف التأشيرة الظاهرة على شاشة العداد لحين تعديل العدادات من قبل فرع دمشق في الشركة العامة لأعمال الكهرباء والاتصالات "السورية ‏للشبكات".

وأشار إلى أنّ قرار تعديل الأسعار جاء  بعد تعديل سعر البنزين، وارتفاع أجور الصيانة وقطع بشكل يتناسب مع تمكين أصحاب السيارات من العمل وتأمين الخدمة للمواطنين، وفق صحيفة "الوطن" المحلية. وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لحكومة النظام رفعت منتصف الشهر الجاري أسعار مادة البنزين (أوكتان 90، وأوكتان 95) والغاز المنزلي والصناعي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق