أول شركة "تاكسي" خاص في سوريا… ما فائدة النظام؟

أول شركة "تاكسي" خاص في سوريا… ما فائدة النظام؟
اقتصادي | 31 مارس 2021 | مالك الحافظ

يثير الإعلان عن بدء عمل أول شركة خاصة بشكل رسمي في قطاع النقل و توصيل المواطنين بمدينة دمشق، عدة تساؤلات حول جدوى عمل هذه الشركة وإمكانية استمرارها في ظل استمرار أزمة المحروقات في البلاد، وارتفاع أجور النقل الخاص. 


وبالتزامن مع موافقة "الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة" التابعة لوزارة الاتصالات والتقانة بدمشق، على منح ترخيص لأول تطبيق إلكتروني لنقل الركاب في سوريا بشكل رسمي، رفعت محافظة دمشق، أمس الثلاثاء، أجور النقل بمقدار الضعف. ما قد يوحي بأن رفع أجور النقل يأتي ليدعم الشركة الخاصة التي كانت تعمل منذ حوالي 4 أشهر بشكل غير مرخص في سوريا "كفترة تجريبية".

وقالت تقارير صحفية "إنّ المكتب التنفيذي لمجلس محافظة دمشق وافق على تعديل أجور نقل الركاب بسيارات اﻷجرة العمومي "التكاسي" ضمن المحافظة".‏

وقال عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات في المحافظة، مازن الدباس، "إن أجرة الكيلومتر الواحد أصبحت بـ 230 ليرة والساعة الزمنية بـ٤ آلاف، وقيمة الانطلاقة اﻷولى 150 ليرة، وكل قفزة عداد خمسين ليرة وفق القرار".

في حين كانت التعرفة حتى نهاية العام الفائت كالتالي: أجرة الكيلومتر الواحد بـ 115 ليرة والساعة الزمنية بـ 2000 ليرة، وقيمة الانطلاقة اﻷولى 75 ليرة سوريّة.

وبالعودة إلى شركة تطبيق النقل الخاص في دمشق، فقد أشار موقع "الاقتصادي"، إلى أن التطبيق الذي حصل على الموافقة عائد للشركة المصرية "موف ات المحدودة المسؤولية" التي يملكها رجال أعمال من مصر وسوريا. 

وتأسست شركة "موف إت" في مصر في 2019 برأسمال 12 مليون جنيه مصري، وتعود ملكيتها إلى ثلاثة رجال أعمال، أحمد شحاته (مصري)، وأحمد نبيل فرعون وإيهاب أبو الشامات (من سوريا).

ويعتبر أبو الشامات من رجال الأعمال السوريين البارزين المتواجدين في مصر، ويترأس العديد من المناصب منها الرئيس التنفيذي لـ "أكاديمية ليون الدولية" ونائب رئيس "المجلس الاستشاري العربي للخدمات العلمية الالكترونية".

أهداف مستقبلية؟

أما رجل الأعمال أحمد نبيل فرعون، يعتبر شريكاً مؤسساً في العديد من الشركات في سورية منها شركة “فرعون” بنسبة 4 بالمئة بقيمة 600 ألف ليرة، كما هو شريك مؤسس في شركة "موف ات سورية" ويمتلك 750 حصة فيها بنسبة 15 بالمئة بقيمة 750 ألف ليرة سورية.

كما يعتبر أحد الشركاء المؤسسين في شركة "موف إت مصر" في مصر بنسبة 33.3 بالمئة من رأسمال الشركة بحصة نقدية تبلغ 4 ملايين جنيه مصري.

الخبير الاقتصادي، يونس الكريم، اعتبر خلال حديث لـ "روزنة " أن شركة "موف إت سوريا" قد تكون جزءاً من تطلع أسماء الأسد لتحويل دمشق إلى ملاذ ضريبي آمن، مضيفاً بأن الشركة "ليست للاستثمار في قطاع النقل فقط، و إنما الهدف الحقيقي منها هو تأسيس بنية تحتية قادرة على تحول دمشق إلى ملاذ ضريبي آمن". 

وتابع "أعتقد بأن هذه الشركة والعاملين فيها سوف يحصلون على امتيازات خاصة في ظل أزمة المحروقات، فضلا عن منحهم امتياز العبور من خلال الحواجز الأمنية". 

قد يهمك: انخفاض تاريخي والنظام عاجز عن مواجهة تدهور الليرة السورية



ورأى الكريم أن ترخيص عمل الشركة بشكل رسمي، هو محاولة من قبل التيار الاقتصادي لأسماء الأسد خلال هذه الفترة، من أجل إظهار طبقة جديدة من رجال الأعمال، بحسب وصفه، و زاد بالقول "هي أيضاً محاولة للتحكم بالسيولة المالية، و كذلك لضمان سهولة إدخال الأموال من مصر إلى سوريا 

من ناحيته أفاد مراسل "روزنة" في دمشق، بأن التطبيق وخلال الفترة التجريبية له، لم يكن يعمل بشكل دائم بسبب أخطاء تقنية حسبما كان يقوله موظفو الشركة منذ بداية العام الجاري، فضلا عن ضعف شبكة الانترنت في سوريا. إضافة إلى ذلك أفاد المراسل أن أسعار التوصيل في تطبيق الشركة خلال الفترة الماضية كانت أعلى من سيارات النقل العمومي العادية، ألف ليرة سوريّة بحد أدنى.

ويأتي ترخيص تطبيق "موف إت" بعدما أقر مجلس الشعب بدمشق، الأسبوع الفائت، مشروع قانون لنقل الركاب وفق التطبيق الالكتروني.

ويسمح القانون الجديد لسيارات الركوب الصغيرة (السياحية) والمتوسطة (الميكروباص) التي لا يزيد عدد ركابها عن عشرة ركاب، عدا السائق والمسجلة في الفئة الخاصة، بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني.

وسيكون التطبيق متاحاً بعد اشتراك المستخدمين به، عبر إرسال رسالة إلكترونية لشركة متخصصة في نقل الركاب، تتضمن معلوماتهم الأساسية ومكانهم الجغرافي، ويكون بإمكانهم بعد ذلك طلب سيارة لنقلهم إلى وجهتهم.

وكانت خدمة "GPS" (تحديد المواقع) ممنوعة في سوريا منذ عام 2007، إلا أنه و في عام 2016 سمحت باستيراد وإدخال جميع أنواع الموبايلات التي تحوي تلك الميزة. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق