إعلان بريطاني مرتقب لتخفيض المساعدات المالية إلى سوريا

الصورة تعبيرية - من الأرشيف
الصورة تعبيرية - من الأرشيف

اقتصادي | 30 مارس 2021 | ترجمة وتحرير: مالك الحافظ

اعتبر تقرير صحفي أن تخفيض الدعم المالي البريطاني المُقدّم إلى سوريا، يمثل مخاطرة ذات عواقب مميتة للأشخاص المحتاجين لرفع مستوى المساعدات الإنسانية في سوريا ودول الجوار. 


وذكر موقع "بوليتيكس هوم" البريطاني، بحسب ما ترجم موقع راديو "روزنة" أن الحكومة البريطانية تعتزم الإعلان عن تخفيض الدعم المقدم إلى سوريا بشكل رسمي خلال الأيام المقبلة، لنسبة تصل إلى 60 بالمئة عن قيمة الدعم الإنساني الذي كانت تقدمه بريطانيا خلال السنوات المقبلة. 

 وقال تقرير الموقع أن التسريب الذي صدر عن وزارة الخارجية البريطانية، خلال الأيام الماضية، يدعو للقلق الشديد حيال مسؤولية بريطانيا تجاه الأزمات الدولية ودور بريطانيا في دعم القضايا الإنسانية في دول النزاعات مثل سوريا وليبيا والصومال واليمن. و كذلك يضعف الدور البريطاني في قيادة العالم باعتبارها "قوة تنمية دولية عظمى".

و كشفت رسالة إلكترونية مسربة، مطلع الشهر الجاري، نية الحكومة البريطانية خفض مساعداتها لسوريا والعديد من الدول الأفريقية بأكثر من 60 بالمئة مستقبلا، بسبب تداعيات فيروس كورونا على الاقتصاد.

وأشارت الوثيقة المؤرخة الشهر الماضي، والتي نشرها موقع "أوبن ديموقراسي" لأول مرة، إلى أن المسؤولين البريطانيين يفكرون في خفض المساعدات لسوريا بنسبة 67 بالمئة ولبنان بنسبة 88 بالمئة.

وحسب التقرير فإن المساعدات لنيجيريا قد تنخفض بنسبة 58 بالمئة، وللصومال بنسبة 60 بالمئة، ولجنوب السودان 59 بالمئة، وأخيرا لجمهورية الكونغو الديمقراطية بنسبة 60 بالمئة.

وعلقت الخارجية البريطانية بأنه لم يتم اتخاذ أي قرارات وأصرت على أن بريطانيا ستظل مانحا هاما للمساعدات في العالم.

قد يهمك: واشنطن تتعهد بتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا 



وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية، "لقد أجبرنا زلزال وباء (كورونا) الذي ضرب الاقتصاد على اتخاذ قرارات صعبة ولكنها ضرورية، بما في ذلك التخفيض المؤقت لإجمالي النفقات على المساعدات". وأضاف، "ما زلنا نعمل من خلال بعض البرامج الفردية ولم نتخذ القرارات بعد".

وأوضح أن بريطانيا ما زالت مانحًا مهمًا للمساعدات على مستوى العالم، وستنفق أكثر من عشرة مليارات جنيه إسترليني (13 مليار دولار أمريكي) هذا العام، لمكافحة الفقر ومعالجة تغير المناخ وتحسين الصحة العالمية.

وتريد الحكومة خفض ميزانية المساعدات الدولية الإجمالية بنحو أربعة مليارات جنيه إسترليني في 2021- 2022 (5.5 مليار دولار)، ما يعني عدم تحقيق هدف الأمم المتحدة المتمثل في إنفاق 0.7 بالمئة من الدخل القومي على المساعدات الخارجية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق