التربية بدمشق تكشف إصابات كورونا في المدارس السورية

إحدى المدارس السورية - actionpal
إحدى المدارس السورية - actionpal

صحة | 28 مارس 2021 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة التربية لدى النظام السوري تسجيل 110 إصابات بفيروس كورونا المستجد في المدارس بجميع المحافظات خلال الأسبوع الفائت، وسط مطالبات بإغلاق المدارس خوفاً من كارثة صحية جراء ارتفاع الإصابات في المنطقة.


وقالت مديرية الصحة المدرسية في وزارة التربية، في بيان، نقلته وكالة "سانا"، إنهم أخذوا مسحات عشوائية منذ بداية الأسبوع الفائت، في دمشق وريفها وطرطوس، ووثقوا 110 إصابات مؤكدة بمسحات إيجابية في جميع المدارس السورية، منها 39 إصابة في طرطوس، و33 في دمشق، و16 في ريف دمشق.

وأشارت المديرية إلى أنّ الإصابات تتراوح بين الخفيفة والمتوسطة وتعالج منزلياً دون الحاجة لدخول مستشفى، لافتةً إلى عدم وجود أي حالة وفاة بين الطلاب والمعلمين.

ويبلغ عدد الإصابات منذ بداية الفصل الثاني في الـ 24 من كانون الثاني الماضي، 410 إصابات في المدارس السورية، بينهم 100 طالب مصاب بكورونا، و310 من المعلمين والإداريين العاملين في القطاع التربوي، من أصل 1293 مسحة تم أخذها للحالات المشتبه بإصابتها من قبل فرق الترصد الوبائي، وفق مديرية الصحة المدرسية.

اقرأ أيضاً: بسبب كورونا.. نبوغ العوا يدق ناقوس الخطر ويهاجم وزارة السياحة



وكان عضو الفريق الاستشاري في التصدي لجائحة كورونا بدمشق، نبوغ العوا، طالب حكومة النظام السوري بإغلاق المدارس جراء تفشي الإصابات بفيروس كورونا من الطفرة الثالثة سريعة الانتشار، وذلك لعدم أهليتها باتخاذ الإجراءات الوقائية للحماية من الفيروس، كنقص المياه وعدم الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة.

مديرة الصحة المدرسية، هتون الطواشي، قالت لموقع "أثر برس" أمس السبت، إنّ قرار إغلاق المدارس يعود للفريق الحكومي المعني بالتصدي لفيروس كورونا، موضحة أنّ الصحة المدرسية تقوم برفع تقرير بشكل يومي حول الوضع الوبائي والصحي بالمدارس.

وتشهد مناطق النظام السوري ارتفاعاً ملحوظاً بإصابات كورونا، حيث قرر الفريق المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا، أمس السبت، تحويل مستشفى جراحة القلب بدمشق لاستقبال المصابين بفيروس كورونا على أن يتم استقبال مرضى القلب في كل من مستشفيي الأسد الجامعي والباسل لجراحة القلب، وكذلك وضع مشفى الشرطة بتصرف وزارة الصحة لمعالجة المصابين بالفيروس.

وصرّح مدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة، توفيق حسابا، لوكالة "سانا"، منذ عشرة أيام، أنّ انتشار كورونا محلياً يشهد ارتفاعا كبيراً، ونسبة إشغال أسرة العناية بالمرضى في كل مستشفيات دمشق كاملة، ما اضطرهم إلى نقل عدد من مرضى كورونا لمحافظات أخرى.

ووثقت وزارة الصحة لدى حكومة النظام، أمس السبت، 155 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع عدد الإصابات الإجمالية إلى 18 ألف و356 إصابة، كما وثقت 11 حالة وفاة ليصبح بذلك عدد الوفيات الكلية 1227.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق