لبنان.. وفاة سيدتين وطفلين برداً خلال رحلة العودة إلى سوريا

الجرود اللبنانية - صورة أرشيفية - النهار
الجرود اللبنانية - صورة أرشيفية - النهار

اجتماعي | 27 مارس 2021 | إيمان حمراوي

عثرت قوى الأمن والدفاع المدني اللبناني، على أربع جثث لسيدتين وطفلين من الجنسية السورية في جرود بلدة عيناتا بالبقاع اللبناني، أمس الجمعة، توفوا من البرد القارس، بحسب ما أعلن محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر.


"متنا من البرد" آخر ما قالته زوجة اللاجئ السوري في لبنان أحمد النزال قبل أن تُفقد وأطفالها في جرود بلدة عيناتا، منذ ليلة الأربعاء - الخميس الماضية، ليُعثر عليها جثة هامدة هي وطفليها وسيدة أخرى أمس الجمعة، أثناء ذهابهم إلى سوريا بطريقة غير شرعية.

وبدل أن تذهب الزوجة للعلاج في سوريا ذهبت برجليها إلى الموت وطفليها، يقول النزال لقناة "الجديد" اللبنانية، إنّ زوجته اتّفقت مع أحد الأطباء في سوريا لعلاجها من مرض، لم يذكره، فذهبت مع أطفاله الثلاثة ( 3 - 5 - 8 ) سنوات، صباح الأربعاء الماضي عن طريق أحد الأشخاص مقابل مبلغ قدره مليون ونصف ليرة لبنانية.

ليلة الأربعاء - الخميس، اتصلت زوجة النزال به لتخبره أنها وأولادها يتجمدون من البرد، بعدما تعطل "الفان" الذي يقلّهم إلى سوريا، وفي صباح الخميس اتصلت قوى الأمن اللبناني بالزوج من أجل إبلاغه الحضور إلى البقاع لاستلام طفله، 3 سنوات، سليماً معافى، فيما أبلغه أن زوجته وولديه في عداد المفقودين.

ويوم أمس الجمعة، وبعد 72 ساعة من البحث المتواصل، عثر الجيش اللبناني والدفاع المدني على جثة زوجته وطفليه وسيدة أخرى من الجنسية السورية، كانوا قد توفوا من البرد القارس.

محافظ بعلبك الهرمل، بشير خضر، قال لقناة "الجديد"، إن الدفاع المدني في محافظة بعلبك الهرمل استقبل نداء استغاثة منذ 3 أيام، لأشخاص كانوا عالقين بين الثلوج في جرود عيناتا، وتمكن الدفاع المدني حين الوصول من إنقاذ شخصين من الجنسية اللبنانية، فيما باقي الأشخاص وبينهم سوريون غادروا المكان في ظل ظروف مناخية قاسية.

وأضاف خضر بعد ذلك تم العثور على جثث سيدتين وطفلين، وتبيّن أن طفلاً وصل إلى والده في بيروت (أحمد النزال).
 
 
وفاة امرأتين وطفلين سوريين تجمدا على طرق التهريب بين لبنان وسوريا

وفاة امرأتين وطفلين سوريين تجمدا على طرق التهريب بين لبنان وسوريا

Posted by AljadeedOnline on Friday, March 26, 2021


وقال الدفاع المدني لوكالة "فرانس برس"الفرنسية، إن السوريين الأربعة كانوا في طريقهم إلى سوريا، وخلال الرحلة بدأت العاصفة فنزلوا من السيارة التي كانت تقلهم للمتابعة سيراً على الأقدام، وفقد أثرهم بعد ذلك.

وتعتبر منطقة عيون أرغش منطقة شبه مأهولة حيث تعاني من العزلة في فصل الشتاء، ويزيد ارتفاع الثلوج فيها عن 3 أمتار، مما يجعل التنقّل فيها مهمة مستحيلة، وتكون مفتوحة أمام زوارها ابتداء من أيار وحتى فصل الشتاء.

المدعي العام في البقاع القاضي منيف بركات،  قال إن يتم التحقيق والبحث حول ثلاثة أشخاص أب وولديه من آل سلهب ممن يعملون ضمن عصابات التهريب بين لبنان وسوريا، وبعد تمنعهم عن المثول أمام الضابطة العدلية، أحال القاضي المحضر إلى فرع المعلومات للتوسع في التحقيق.

ويبلغ طول الحدود السورية اللبنانية 330 كيلو متراً، تتضمن العديد من المعابر غير الشرعية.

اقرأ أيضاً: اللاجئون السوريون في لبنان… الكورونا وحلم العودة



ووقعت خلال السنوات السابقة حوادث مماثلة، حيث قضى 17 سورياً من البرد في كانون الثاني عام 2018 أثناء عبورهم من سوريا إلى لبنان بطريقة غير شرعية، وفي أيلول عام 2020 عثر على فتاة سورية، 17 عاماً عند معبر المصنع على الحدود السورية اللبنانية، وفق الدفاع المدني اللبناني.

ويخشى الكثير من السوريين المرور من المعابر الرسمية اللبنانية - السورية، حتى لا يتم تغريمهم بمخالفات نتيجة تجاوزهم المدّة القانونية لبقائهم في لبنان، ومنعهم من دخول لبنان مجدداً، إضافة إلى اشتراط الجانب السوري تصريف مبلغ 100 دولار أو ما يعادلها بالعملات الأجنبية وفق سعر صرف المصرف المركزي السوري، والذي تم تنفيذه في مطلع آب من العام الفائت.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين لدى مفوضية اللاجئين في لبنان 879529 لاجئاً، وذلك حتى نهاية تشرين ثاني/ نوفمبر 2020، فيما تقول السلطات اللبنانية إن عددهم تجاوز المليون ونصف المليون لاجئ. أصيب منهم 1369 بفيروس "كورونا"، وتوفي 31 وفق "منظمة الصحة العالمية".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق