بدء العمل بالتوقيت الصيفي في مناطق النظام والإدارة الذاتية

ساعة باب الفرج في مدينة حلب - Rt
ساعة باب الفرج في مدينة حلب - Rt

خدمي | 26 مارس 2021 | إيمان حمراوي

بدأ العمل بالتوقيت الصيفي اعتباراً من صباح اليوم الجمعة، في مناطق النظام السوري و"الإدارة الذاتية" الكردية، فيما لم تعلن حكومة الإنقاذ التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" عن أي تغيير في التوقيت.


وذكرت وكالة "سانا"، أنه بدأ العمل بالتوقيت الصيفي اعتباراً ليلة الخميس - الجمعة، بتقديم الساعة ستين دقيقة، وكان مجلس الوزراء بدمشق أقر عام 2011 تحديد بدء العمل بالتوقيت الشتوي اعتباراً من آخر يوم جمعة من شهر تشرين الأول، وبدء العمل بالتوقيت الصيفي اعتباراً من آخر يوم جمعة من شهر آذار.

كما أعلنت "الإدارة الذاتية" الكردية في شمال وشرقي سوريا، على صفحتها في "فيسبوك"، بدء العمل بالتوقيت بالصيفي ليلة الخميس - الجمعة.

وشددت على ضرورة الالتزام بالتوقيت الجديد من قبل كافة المؤسسات الرسمية وتفادي أي خلل في الدوام لتسيير معاملات المواطنين.

فيما لم تعلن أياً من الحكومة السورية المؤقتة أو الائتلاف السوري المعارض أو حكومة الإنقاذ العاملة شمالي سوريا عن أي تغيير في التوقيت.

اقرأ أيضاً: بشار الأسد يصدر قانون الأحوال المدنية الجديد



وتعمل سوريا بنظامي التوقيت الصيفي والشتوي باختلاف ساعة واحدة بين النظامين، وهناك أكثر من 87 دولة حول العالم تعتمد التوقيتين الشتوي والصيفي، وذلك بهدف إطالة النهار وتأخير الغروب.

وتم تقديم حركة الساعات للمرة الأولى خلال الحرب العالمية الأولى من قبل ألمانيا والنمسا، ومن ثم من قبل الحلفاء، لتوفير استهلاك الفحم. 

ويُقال إن عالم الحشرات النيوزيلندي، جورج فنسنت هودسون، قام بطرح هذه الفكرة عام 1895، ولكن الفضل في طرح فكرة تعديل الوقت كطريقة للاستيقاظ مبكراً، يعود إلى رجل الأعمال البريطاني، ويليام ويليت، وبالتالي زيادة ساعات النهار بعد العمل.

وأصبح الأمر منتشراً على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم خلال السبعينيات، بسبب أزمة الطاقة.
 
وقد جرت العادة أن يتم تقديم الساعة في الربيع وإعادتها إلى ما كانت عليه في الخريف، ويتم تغيير الساعة في معظم دول العالم حالياً، ولكن بعض الدول لا تغير الساعة، مثل بعض دول الخليج العربي، وكذلك بعض الولايات الأمريكية مثل هاواي وأريزونا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق