الأسد يزوّد لبنان بـ 75 طناً من الأكسجين رغم ندرته بالأسواق

أسطوانات أكسجين - يوتيوب
أسطوانات أكسجين - يوتيوب

صحة | 24 مارس 2021 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة الصحة بدمشق أنها أمنّت 25 طناً من الأوكسجين الطبي كدفعة أولى إلى لبنان، بتوجيه من رئيس النظام السوري بشار الأسد، في الوقت الذي تغصّ فيه المستشفيات الواقعة بمناطق النظام السوري بمرضى كورونا، ويعاني فيه السوريون من عدم توفر مادة الأكسجين، وسط تحذيرات من الطفرة الثالثة لفيروس كورونا المستجد بعد تضاعف الإصابات.



وذكرت وكالة "سانا" اليوم الأربعاء، نقلاً عن وزير الصحة، حسن الغباش قوله، إنه سيتم تزويد لبنان بـ 75 طناً من الأكسجين على مدى 3 أيام بواقع 25 طناً كل يوم "بما لا يؤثر على منظومة الأكسجين في سوريا".

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بعد لقاء جمع الغباش مع وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حمد حسن اليوم الأربعاء، على خلفية خلو مستشفيات لبنان من الأوكسجين الطبي.

وأشار حسن إلى وجود ألف مريض على أجهزة التنفّس الصناعي في لبنان، وأنّ "الكمية الموجودة من الأوكسجين لديهم تكفي اليوم فقط".

ويأتي ذلك في ظل الحاجة الماسة لمادة الأكسجين الطبي في سوريا، وسط مناشدات لأهالي مرضى كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي بتأمين مادة الأكسجين.

اقرأ أيضاً: المواطن السوري يستجدي النَفَس بـ 400 ألف ليرة... هل من مجيب؟



مؤسس مبادرة "شهيق زفير" التطوعية منتصر كيالي، قال لـ"روسيا اليوم" في الـ 21 من الشهر الجاري، إن تكلفة تعبئة أسطوانة الأوكسجين ارتفعت إلى أكثر من الضعف،  إذ كانت بنحو ألفي ليرة، لتصل إلى 5 آلاف ليرة، إضافة إلى عدم توفر الأكسجين في السوق نتيجة زيادة الطلب عليه، فيما ارتفع سعر الأسطوانة أيضاً من 240 ألف ليرة إلى 470 ألف ليرة.

وقال فريق "عقّمها" التطوعي ( فريق يساعد المحتاجين لأي استشارات صحية أو أسطوانات أكسجين أو معاينات طبية)، على صفحته في "فيسبوك"، إنّ الضغط كبير جداً على أسطوانات الأكسجين، وأطلق نداءً لمن يملك أسطوانة بإيداعها عند الفريق بأسرع وقت لكون "المرضى على قوائم الانتظار"، معتذراً عن عدم تلبية الكثير من الحالات من الأكسجين الطبي.
  
وكان مدير الجاهزية والطوارئ في وزارة الصحة، توفيق حسابا، قال لوكالة "سانا"، يوم الجمعة الماضي، إنّ  انتشار كورونا محلياً يشهد ارتفاعا كبيراً، وإنّ نسبة إشغال أسرة العناية بالمرضى في كل مستشفيات دمشق كاملة، ما اضطرهم إلى نقل عدد من مرضى كورونا لمحافظات أخرى.

وذكرت صفحة "سماعة حكيم" على "فيسبوك" في الـ 20 من آذار الجاري، أنّ "هناك 20 مريضاً بحاجة ماسة للأكسجين في مستشفيات دمشق والقائمة في ازدياد"، فيما يفتقد فريق "عقمها" لأسطوانات الأكسجين.
 
 

#حالة_طوارئ من كم يوم كان مافي أي مكان بالعناية بدمشق. اليوم للأسف كبرى المبادرات عقّمها لا أسطوانة أكسجين لديهم...

Posted by ‎سماعة حكيم‎ on Saturday, March 20, 2021

وأكد مدير مستشفى المجتهد، أحمد عباس، في الـ 20 من آذار أنّ هناك تضاعف بمرضى كورونا حوالي 200 في المئة في أقسام العزل، خلال الأسبوعين الأخيرين، وأن نسبة الإشغال في العناية المشددة مئة في المئة.

وطالبت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري إيقاف العمليات الباردة في مستشفيات طرطوس العامة، وتشغيلها بالطاقة والإمكانيات القصوى لمصلحة مرضى كورونا مع ارتفاع أعداد الإصابات، اعتباراً من اليوم الثلاثاء، ويأتي ذلك بعد إجراء مماثل اتخذته في العاصمة دمشق في الـ 20 من الشهر الجاري، وفق وكالة "سانا".

وأعلنت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري، أمس الثلاثاء،  توثيق 160 إصابة جديدة ما يرفع عدد الإصابات الكلية إلى 17 ألف و743 إصابة، ووثقت 8 حالات وفاة، ليرتفع بذلك عدد الوفيات إلى 1183 حالة وفاة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق