واشنطن ودول أوروبية: لن نعترف بالانتخابات الرئاسية في سوريا

الانتخابات الرئاسية في سوريا - bbc
الانتخابات الرئاسية في سوريا - bbc

سياسي | 16 مارس 2021 | إيمان حمراوي

قالت الولايات المتحدة الأميركية وعدد من الدول الأوروبية،  بمناسبة الذكرى العاشرة لاندلاع الثورة السورية، إنهم لن يعترفوا بالانتخابات الرئاسية المقررة في سوريا هذا العام، فيما حمّلت واشنطن النظام السوري مسؤولية إخفاق المجتمع الدولي في التوصل إلى حل سياسي في البلاد.


ووفق بيان مشترك نقلته قناة "روسيا اليوم" لوزراء الخارجية، الأميركي أنتوني بلينكن والبريطاني دومينيك راب والألماني هايكو ماس والفرنسي جان إيف لودريان والإيطالي لويجي دي مايو، أمس الإثنين، فإنّ "الانتخابات الرئاسية السورية المقررة هذا العام لن تكون حرة ولا نزيهة، ولا يجب أن تؤدي إلى أي إجراء دولي للتطبيع مع النظام السوري".

وشدد البيان على أنّ أي عملية سياسية يجب أن يشارك فيها جميع السوريين بما فيهم الجاليات والنازحون، وأنه يجب على النظام وداعميه الانخراط بجدية في العملية السياسية والسماح بدخول المساعدات الإنسانية؟

وأكد الوزراء تمسكهم بـ"الحل السلمي" للنزاع في سوريا بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم (2254)، معتبرين أنه "الوسيلة الوحيدة لتسوية النزاع"، وسعيهم لمحاسبة المسؤولين عن الجرائم "الأكثر خطورة"، ومواصلتهم دعم لجنة تقصي الحقائق الدولية.

اقرأ أيضاً: بريطانيا تفرض عقوبات على مقربين من الأسد


وحمّلت واشنطن في جلسة مجلس الأمن الدولي، عبر دائرة تلفزيونية، حول تطورات الأزمة السورية، النظام السوري مسؤولية إخفاق المجتمع الدولي في التوصل إلى حل سياسي في سوريا، ودعت روسيا للضغط على النظام من أجل "التخلي عن المماطلة"، وفق وكالة "الأناضول".
 
وقالت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفليد، إن "هناك سبب واحد فقط لعدم تمكننا من تفعيل الحل لهذه الأزمة، رفض نظام الأسد الانخراط بحسن نية وعدم اتخاذه أي خطوة واحدة من شأنها أن ترسي الأساس للسلام"، وحذرت من انخداع المجتمع الدولي بإجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا شهر نيسان المقبل.

وكان الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، قال في بيان أمس نيابة عن الدول الأعضاء، إنّ الانتخابات الرئاسية المقررة لاحقاً لا تفي بالمعايير ولا يمكن أن تسهم في تسوية الصراع في سوريا، مضيفاً أنّ الاتحاد الأوروبي سيجدد العقوبات المستهدفة على الأعضاء البارزين وكيانات النظام في نهاية أيار المقبل، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

وفرضت بريطانيا، أمس الاثنين، عقوبات جديدة على النظام السوري، شملت مقربين من بشار الأسد، وضباطاً لدى قوات النظام، وأشار وزير الخارجية دومينيك راب، إلى فرض عقوبات على ستة من المقربين من الأسد بينهم وزير خارجيته فيصل المقداد ومستشارته الإعلامية لونا الشبل.

وتشمل قائمة العقوبات أيضاً، وفق ما نقله موقع "روسيا اليوم"، الممول ياسر إبراهيم، ورجل الأعمال محمد براء القاطرجي، وقائد الحرس الجمهوري مالك عليا، والرائد في قوات النظام زيد صلاح.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق