بعد رفع أسعار البنزين والغاز.. "منحة" بـ 11 دولاراً للموظفين

منحة مالية - sourialyoum
منحة مالية - sourialyoum

اقتصادي | 16 مارس 2021 | إيمان حمراوي

بعدما رفعت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق، أسعار البنزين والغاز، أصدر رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الثلاثاء، قراراً بصرف منحة مالية لمرة واحد بقيمة 50 ألف ليرة للموظفين وللمتقاعدين بقيمة 40 ألف ليرة سورية، في ظل غضب شعبي من رفع أسعار المحروقات المترافق مع تدهور الوضع المعيشي.


وذكرت وكالة "سانا" أن القرار رقم (2) لعام 2021 ينص على صرف منحة بقيمة 50 ألف ليرة (نحو 11 دولار أميركي) للعاملين المدنيين والعسكريين، ومنحة قيمتها 40 ألف (أي نحو 9 دولار) لأصحاب المعاشات التقاعدية من مدنيين وعسكريين، ويشمل القرار (المياومين والمشاهرين والدائمين والمؤقتين).
 
 

الرئيس #الأسد يصدر الـ #مرسوم التشريعي رقم /2/ للعام 2021 القاضي بصرف #منحة لمرة واحدة فقط بمبلغ مقطوع 50 ألف ليرة سورية...

Posted by ‎رئاسة الجمهورية العربية السورية‎ on Tuesday, March 16, 2021

وجاءت تلك المنحة بعد قرار نص على رفع أسعار المحروقات (البنزين والغاز)، حيث أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أمس الإثنين، قراراً برفع سعر ليتر البنزين "أوكتان 95" للمستهلك إلى 2000 ليرة سورية، وقرار آخر برفع سعر مادة البنزين الممتاز "أوكتان 90" للكميات المخصصة على البطاقة الإلكترونية "مدعوم وغير مدعوم" بـ 750 ليرة سورية لليتر الواحد.

كما حددت بقرار ثالث سعر مبيع إسطوانة الغاز المنزلي وزن ( 10 كيلو غرام ) للمستهلك بـ 3850 ليرة سورية، وفق وكالة "سانا"، وذلك بعدما كان سعرها الرسمي 2650 ليرة بزيادة نحو 1200 ليرة.

وحدّدت أيضاً وفق القرار سعر غاز البوتان الصناعي وزن (16 كيلو غرام)، للمستهلك إلى 9200 ليرة سورية، بعدما كانت سابقاً بـ 6 آلاف ليرة، أي بزيادة 3.200 ليرة، وفق موقع "الاقتصادي".



ونقلت صحيفة "الوطن" المحلية، عن معاون وزير النفط والثروة المعدنية، قوله إنه بتعديل سعر البنزين سيكون هناك سعر موحد: "لم يعد هناك سعران، أصبح السعر 750 ليرة سورية لليتر الواحد على البطاقة ضمن المخصصات".

اقرأ أيضاً: السوريون أمام أزمة محروقات جديدة.. ووزارة النفط تخفّض المخصّصات



ويعاني السوريون في مناطق النظام السوري منذ أشهر طويلة من أزمة محروقات خانقة، حيث أصبحت صور طوابير المنتظرين على محطات الوقود للحصول على مخصصاتهم أمراً اعتيادياً، فضلاً عن عدم حصول المواطنين على مخصصاتهم من الغاز المنزلي لأكثر من شهرين، في ظل عجز حكومة النظام السوري عن تأمين المحروقات.

وكانت حكومة النظام رفعت في الـ 20 من شهر كانون الثاني الماضي سعر البنزين المدعوم وغير المدعوم، ليصبح ليتر البنزين الممتاز المدعوم  بـ 475 ليرة بدلاً من 450 ليرة بعد أن كان في تشرين الأول الماضي 250 ليرة،  كما رفعت سعر ليتر البنزين غير المدعوم إلى 675 ليرة، بعد أن كان 450 ليرة، ورفعت أيضاً آنذاك سعر البنزين "أوكتان 95" إلى 1300 بدلاً من 1050.

وبرّر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، طلال البرازي، في الـ 14 من آذار، عجز حكومة النظام عن تأمين المشتقات النفطية بتعرض سوريا لـ"إرهاب اقتصادي" يستهدف منع وصول المشتقات النفطية إليها عبر البحر، مشيراً إلى أن "جهوداً كبيرة تبذل لتأمين المشتقات النفطية"، وفق صحيفة "الوطن" المحلية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق