قرار أميركي مرتقب لحذف صفحات الأسد من مواقع التواصل الاجتماعي

قرار أميركي مرتقب لحذف صفحات الأسد من مواقع التواصل الاجتماعي
سياسي | 03 مارس 2021 | مالك الحافظ

طرد بشار الأسد من مواقع التواصل الاجتماعي، يُبحث في مجلس النواب الأميركي، يوم غد الخميس،  من خلال مشروع قرار في الولايات المتحدة يدعو لطرد مجرمي الحرب، ومسؤولي الدول الراعية للإرهاب من تلك المواقع.


موقع قناة "فوكس نيوز الأميركية" ذكر أن 40 نائبا في مجلس النواب الأميركي، بقيادة نواب الحزب الجمهوري آندي بار وجيم بانكس وجو ويلسون قدموا مشروع قانون بعنوان "قانون عدم وجود حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي للإرهابيين أو الدول الراعية للإرهاب لعام 2021". 

ويقترح مشروع القانون تشريعات من شأنها أن توسع قانون العقوبات الأميركي لحظر شركات وسائل التواصل الاجتماعي من السماح للأفراد أو الكيانات الأجنبية الخاضعة لعقوبات بسبب الإرهاب من استخدام برامجهم.

وبحسب القناة فإن المشروع يقترح حذف جميع حسابات مجرمي الحرب ومسؤولي الدول الراعية للإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر، فيسبوك، انستغرام، يوتيوب).

كما تحدث النواب في مشروع القرار، عن رئيس النظام بشار الأسد "المسؤول عن قتل نصف مليون من الشعب السوري ورئيس دولة راعية للإرهاب”، بحسب توصيفهم، مؤكدين أن لـ "الأسد حسابات متعددة على مواقع التواصل الاجتماعي على تويتر وإنستغرام".

وقالوا إن الأسد "استخدم حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي لتبييض نظامه والترويج له، وللترويج للكراهية ضد الولايات المتحدة وإسرائيل".
قد يهمك: مشروع قانون قيصر جديد في آذار المقبل


من جانبه أوضح عضو المجلس السوري الأميركي، محمد غانم، من خلال صفحته على "فيسبوك" أن مشروع القانون يخص بشّار الأسد ورعاته بالذّكر.

وأشار إلى أن نشطاء سوريّين كانوا قد قدّموا لـ "الكونغرس" مجموعة كبيرة من الأمثلة على استخدام النظام السوري لمواقع التواصل الاجتماعي للدعوة والحض والاحتفال بالقتل والتّطهيرِ العرقي والطّائفي وبث الكراهية في سوريا وخارجها.

ورغم أنه لا وجود لصفحات رسمية وموثقة شخصياً باسم بشار الأسد، إلا أن صفحات ما تعرف بـ "رئاسة الجمهورية العربية السورية" تنشر نشاطات الأسد ولقاءاته وتتحدث باسمه بشكل مباشر ورسمي، وتنشر القرارات والمراسيم الصادرة عنه.

ويحظر مشروع القرار الأميركي إلى جانب الشخصيات؛ الكيانات أيضا، في مقدمتها "حزب الله" اللبناني،  و تنظيم "داعش" كمنظمات إرهابية، و "فيلق القدس" الإيراني، وعصائب أهل الحق وحماس وغيرهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق