6 إصابات جديدة.. مخلفات الحرب تلاحق المدنيين في إدلب

قنبلة عنقودية من مخلفات الحرب - cbc
قنبلة عنقودية من مخلفات الحرب - cbc

سياسي | 25 فبراير 2021 | إيمان حمراوي

أصيب 6 مدنيين، مساء أمس الأربعاء، بجروح جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف قوات النظام السوري وروسيا في ريف إدلب الجنوبي الغربي.


وقال "الدفاع المدني السوري" على صفحته في "فيسبوك"، إن الانفجار حدث في حديقة منزل عائلة في قرية عين الحمرا بريف إدلب، ما أدى إلى إصابة 6 أشخاص من العائلة ذاتها، منهم طفلان وسيدتان، تم إسعافهم إلى المستشفى.

وحذّر الدفاع المدني المدنيين من عدم الاقتراب من أي جسم مشبوه، وإبلاغ فرقهم عن وجود أي مخلفات للحرب لإزالتها.

اقرأ أيضاً: مخلفات الألغام.. تهدد مزارعي درعا!


وفي الـ 18 من شباط الحالي، قال الدفاع المدني إن طفلاً توفي قبل أيام جراء انفجار ذخائر من مخلفات الحرب في قرية عين الحمرا بريف إدلب الجنوبي الغربي بينما كان يرعى الأغنام مع فتىً آخر أصيب أيضاً جراء الانفجار.

وكان "المرصد السوري لحقوق الإنسان" قال في الـ 22 من الشهر الجاري، إن طفلاً في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي قتل جراء انفجار قذيفة صاروخية من مخلفات قصف سابق، وأشار إلى أنّ عدد الذين قضوا جراء انفجار مخلفات الحرب في مناطق سورية مختلفة منذ مطلع كانون الثاني عام 2019 وحتى تاريخ التقرير بلغ 436 شخصاً، بينهم 71 سيدة، و144 طفلاً.

اقرأ أيضا: مخاطر مخلفات الحروب وصعوبات نزعها

ووفق تقرير صادر عن الأمم المتحدة في آذار عام 2019، إن الذخائر غير المنفجرة تهدد حياة المدنيين بشكل كبير في جميع أنحاء سوريا، وتقدر الأمم المتحدة أنّ أكثر من 10 ملايين شخصاً يعيشون في مناطق ملوثة بهذه الألغام، أي أنّ واحداً من كل شخصين يعيش في ظل مخاطر متفجرة.

وتعرف"اللجنة الدولية للصليب الأحمر" مخلفات الحرب، بأنها أسلحة غير منفجرة تترك بعد نزاع مسلح، مثل قذائف المدفعية والقنابل اليدوية والصواريخ، واعتمد المجتمع الدولي عام 2003 معاهدة للمساعدة على الحد من المعاناة الإنسانية الناجمة عن مخلفات الحرب القابلة للانفجار وتقديم مساعدة سريعة إلى المجتمعات المحلية المتضررة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق