عملة الـ 5 آلاف تلتهم ما تبقى من غذاء السوريين

عملة الـ 5 آلاف تلتهم ما تبقى من غذاء السوريين
اقتصادي | 29 يناير 2021 | مالك الحافظ

دون أي ترحاب، بل بقلق وتندّر وسخرية أحيانا استقبل السوريون العملة الجديدة بفئة الخمسة آلاف ليرة، هي مشاعر ملموسة وكانت متوقعة من المواطنين الذين كانوا على دراية مسبقة بوصول الزائرة الجديدة لجيوبهم رغم نفي المصرف المركزي في مرات سابقة حاجته لطباعة عملة بفئة نقدية كبيرة. 


العملة الجديدة ستحمل معها خمسة آلاف لحظة من التفكير كلما خرج السوري إلى السوق ليشتري بعض من حاجياته المحدودة، متخوفا من ارتفاع كبير سيجده على الأسعار بسبب طباعة العملة التي ستضعف من قيمة الليرة السورية أمام العملات الأجنبية وبالتالي المواد المستوردة بغالبها سترتفع أسعارها. 

من الناحية الاقتصادية فإن طرح فئة نقدية كبيرة يعني أن معدلات التضخم ستزداد بمستويات غير مسبوقة، ما سيثقل من معاناة السوريين في حياتهم اليومية خلال العام الجاري بشكل ملموس في وقت تسجل فيه الأسعار موجات صعود. ولعل التخبط المستمر الذي تعانيه الليرة جرّاء أوضاع تدهور الاقتصاد،  يدفع حكومة دمشق باستمرار للجوء إلى خيارات قليلة متاحة تطيل من عمر الأزمة الاقتصادية مقابل استمرار قبض النظام على السلطة دون وجود أي فرصة ناجعة لحل حقيقي.

و سجلّ سعر صرف الليرة السورية أدنى سعر له منذ سبعة أشهر، حيث وصل الدولار الأميركي الواحد إلى ما يعادل الـ 3 آلاف ليرة سورية في دمشق يوم أمس الأربعاء، و ذلك بعدما تراوح سعر الدولار في شهر حزيران الماضي ما بين 3050 ليرة و 3100 ليرة، مسجلا أعلى سعر له على الإطلاق.

ماذا تشتري الـ 5 آلاف ليرة؟ 

اتفقت آراء سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن مع وصول العملة إلى الأسواق سترتفع أسعار المواد الغذائية جميعها الأساسية منها و غير الأساسية، و في ظل رفع الدعم الحكومي عن المواد الأساسية بسبب عجز دمشق عن تغطية تكاليف الدعم، متزامنا مع ارتفاع طبيعي للدولار فإن القيمة الحقيقية للعملة الجديدة ستكون منخفضة، "كبيرة في الرقم خفيفة في القيمة، و ثقيلة على صدر المواطنين".

هذا وارتفعت أسعار عدد كبير من المواد الغذائية في أسواق مدينة دمشق بعد طرح مصرف سوريا المركزي الورقة النقدية الجديدة. وقد تفاوتت أسعار المواد الغذائية الأساسية في ارتفاعها، حيث وصل سعر كيلو الأرز المصري 3000 ليرة مرتفعاً  1000 ليرة، والسكر 2000 ليرة مرتفعاً 300 ليرة، ولتر زيت دوار الشمس 5800 ليرة مرتفعاً 800 ليرة، وزيت الزيتون 6000 ليرة، ومنظف غسيل 7000 ليرة مرتفعاً 1000 ليرة سورية.

وارتفع ظرف الاندومي 100 ليرة ليصل إلى 500 ليرة، وأوقية القهوة دون هيل إلى 2300 ليرة مرتفعةً من 2100 ليرة، وارتفع نصف كيلو المتة من 4800 ليرة إلى 5300 ليرة، وطال ارتفاع أيضاً أسعار المعلبات فوصلت سعر علبة المرتديلا حجم صغير 2000 ليرة مرتفعة 500 ليرة، وعلبة الطون 3000 ليرة مرتفعة 1500 ليرة.
قد يهمك: النظام السوري يقترب من إلغاء الدعم الحكومي بشكل كامل  


أما بالنسبة لأسعار الدجاج فسجلّ كيلو شرحات 8200 مرتفعاً من 7800ليرة، وردة 5500 مرتفعاً من 4800 ليرة، كستا 5800 مرتفعاً 4800 ليرة سورية، و يتخوف المواطنين من اختفاء بعض المواد الأساسية من الأسواق بقصد الاحتكار من بعض التجار، و رفع الأسعار فيما بعد.

وكان وزير الاقتصاد محمد سامر خليل، قد صرح أن طرح الورقة النقدية الجديدة لن يؤدي إلى التضخم، مشيرًا إلى أن الواقع الاقتصادي بدأ بالتحسن، وهناك معدلات نمو أفضل.

فيما ذكر بيان للمصرف المركزي الإثنين الماضي، أن “الوقت أصبح ملائما وفق المتغيرات الاقتصادية الحالية لطرح الفئة النقدية الجديدة”، للتخفيض من كثافة التعامل بالأوراق النقدية، بسبب ارتفاع الأسعار والتخلص التدريجي من الأوراق النقدية التالفة، خاصة أن الاهتراء قد تزايد خلال الآونة الأخيرة، ووفق البيان، جاء الطرح "لتسهيل المعاملات النقدية وتخفيض تكاليفها ومساهمتها بمواجهة آثار التضخم التي حدثت خلال السنوات الماضية".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق