اجتماع إسرائيلي عاجل بشأن قضية "إنسانية سرية" مرتبطة بسوريا! 

بنيامين نتنياهو - DW
بنيامين نتنياهو - DW

سياسي | 17 فبراير 2021 | إيمان حمراوي

قالت صحيفة إسرائيلية، إنّ اجتماعاً عاجلاً عقده، أمس الثلاثاء، مجلس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، يتعلّق بـ"قضية إنسانية سرية مرتبطة بسوريا"، ساعدت روسيا في تنسيقها، فيما رجّحت قناة إسرائيلية أن تكون القضية متعلقة بتبادل أسرى.


وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، أنّ الوزراء أبُلغوا بالاجتماع الذي يتعلّق بـ"مسألة أمنية حساسة" قبل أقل من ساعة على بدايته، فيما منعت الرقابة العسكرية  نشر تفاصيل الاجتماع الذي استمر لأقل من ساعة عبر تقنية الفيديو، حيث تم التوقيع على عدم الإفصاح عن تفاصيله.

ولفتت إلى اتصالات أجراها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزيرا الدفاع بيني غانتس والخارجية غابي أشكنازي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في الأسابيع الأخيرة.

ونقلت الصحيفة عن القناة الإسرائيلية "13" التي رجّحت أن تكون القضية تتعلق بـ"تبادل أسرى"، دون تأكيد المعلومات من مصادر رسمية.

وأشارت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إلى أنّ مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس ألمح، الإثنين الماضي، إلى موضوع الاجتماع بعد مكالمة مع وزير الدفاع الروسي شويغو.

اقرأ أيضاً: كوماندوز إسرائيلي و مرتزقة روس.. أعادوا رفاة الجندي "زخاري باومل"


وجاء في بيان مكتب غانتس أنّ "الوزيران اتفقا على مواصلة المناقشات المهمة بين روسيا وإسرائيل حول الحاجة لدفع الجهود الإنسانية في المنطقة".

وكانت روسيا توسطت بين إسرائيل و حكومة النظام السوري عام 2019، حيث سهّلت الأولى إعادة رفات الجندي الإسرائيلي زاكاري باومل المفقود منذ عام 1982 في معركة "السلطان يعقوب" ضد الجيش السوري في سهل البقاع اللبناني، حيث انتشلت القوات الروسية جثة باومل وسلمتها لإسرائيل.

وأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في نيسان عام 2019 أن قوات روسية خاصة في سوريا عثرت على رفات الجندي الإسرائيلي باومل الذي  كان في عداد المفقودين منذ عام 1982، وفق ما نقلته عنه وكالة "رويترز".

الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي "ديبكا" أشار، آنذاك،  إلى أن روسيا التي ساهمت في استعادة رفات باومل من خلال البحث لمدة تزيد عن ثلاث سنوات كاملة داخل الأراضي السورية.

وذكرت تقارير إعلامية في السابع من الشهر الحالي أن القوات الروسية بدأت بالبحث في إحدى المقابر قرب مخيم اليرموك جنوبي دمشق عن جثتي جنديين إسرائيليين فقدا عام 1982، فيما توقعت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" أن تعيد روسيا الجثتين حال وجدتهما بحكم العلاقات القوية بين الطرفين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق