دمشق: طلاب من كلية الصيدلة يؤكدون وفاة ربا عمار بالجلطة

الطالبة السورية ربا عمار - rozana
الطالبة السورية ربا عمار - rozana

نساء | 29 يناير 2021 | إيمان حمراوي

أثارت حادثة وفاة الشابة، ربا عمار طالبة في كلية الاقتصاد بدمشق جدلاً كبيراً على وسائل التواصل الاجتماعي، بعض السوريين تداولوا خبر وفاتها جراء دهسها منذ أيام بسيارة ألين سكاف، زوجة هنيبعل القذافي ابن الزعيم الليبي الأسبق معمر القذافي، فيما نفت وزارة الداخلية بدمشق وعائلتها ذلك وقالت إنها توفيت جراء أزمة قلبية.


إحدى زميلات عمار في الكلية، رفضت الكشف عن اسمها، قالت لـ"روزنة": "إن عمّار توفيت بسبب احتشاء العضلة القلبية، لكن ما سبّب انتشار الشائعات هو تزامن وفاتها مع حادثة ألين سكاف بالمزة، وإقامتها في ذات المنطقة"، نافية صحة الإشاعات التي قالت إنها توفيت جراء دهسها بسيارة اسكاف.

كما أكّد مصدر آخر من كلية الصيدلة، أنّ عمار كانت مريضة وتعاني من تدهور صحتها، وجرى الحديث بين طلاب كلية الصيدلة أنّها لن تتمكن من حضور امتحانات الفصل الأول جراء ذلك.

وفي رواية أخرى، قال مصدر محلي لـ"روزنة" نقلاً عن مقرّبين من عائلة الشابة، إنّها توفيت في الـ 26 من الشهر الحالي بعد يوم من تعرضها لحادث دهس بسيارة اسكاف، لكن عائلتها تحت ضغط التهديد امتنعت عن التصريح بأسباب الحادث، وقالت إنها توفيت جراء أزمة قلبية.

وكان أول منشور تحدّث عن وفاة عمار دهساً بسيارة اسكاف، تحت اسم سادية التناوي، على "فيسبوك" تناول الخبر في تمام الساعة  التاسعة من الـ 26 من شهر كانون الثاني الحالي، وجاء فيه أنّ "ألين سكاف دهست شرطيين وهي في حالة سكر قرب مستشفى المواساة والطالبة في كلية الصيدلة ربا عمار".

والد الشابة ربا، عمار محمود عمار، قال خلال اتصال هاتفي مع التلفزيون السوري، الأربعاء، إنّ ابنته توفيت بأزمة قلبية في مستشفى المجتهد، وعندما أخبر صديقه علي الحلبوني بوفاة ابنته "تفاجأ بذلك" فصعد معه بسيارته لإحضار بقية العائلة إلى المستشفى، وعندما وصل إلى المستشفى قال "لقيت بنتي بالبراد ما كان إلها ساعة أو ساعتين، وأخذناها غسلناها ودفناها قدام كل الناس".
 
 

وقالت وزارة الداخلية في بيان على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، الأربعاء، إنه لا صحة لما نشر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي حول وفاة طالبة كلية الصيدلة ربا عمار متأثرة بجراحها جراء دهسها على اتستراد المزة، وإنما توفيت في مستشفى المجتهد بدمشق جراء تعرضها لأزمة قلبية.

ويأتي تصريح وزارة الداخلية عن نفي حادثة وفاة الفتاة دهساً، في الوقت الذي تجاهلت فيه الحديث أو التعليق على حادثة دهس ألين سكاف عدد من عناصر شرطة المرور في دمشق، فجر الإثنين الماضي، بعد طلبهم منها التوقف بسبب قيادتها المتهورة للسيارة التي صدمت بها عناصر الشرطة في حي المزة الدمشقي، وفق ما نقلته صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما نفى رئيس بلدية الزبداني، باسل دالاتي، خلال حديث مع إذاعة "شام إف إم" المحلية، وفاة عمار دهساً بسيارة ألين إسكاف، موضحاً أنّ الوفاة جاءت نتيجة وضع صحي معين كجلطة أو سكتة قلبية.

حساب على "فيسبوك" تحت اسم لجين عمار ادّعت خلاله أنها شقيقة ربا، وقالت في منشور لها إن ربا توفيت إثر سكتة قلبية وتم إسعافها لمستشفى المجتهد، حيث كانت تعاني من مرض، وتم إجراء عمل جراحي لها منذ 5 أشهر، وإن ما نشر على وسائل التواصل الاجتماعي حول وفاة شقيقتها غير صحيح.

اقرأ أيضاً:كنّة القذافي تدهس رجال شرطة بدمشق وضابط أمني يحميها



وكان حيدرة بهجت سليمان، ابن سفير النظام السابق في الأردن، ذكر على صفحته في "فيسبوك"، تعليقاً على حادثة ألين سكاف، الإثنين الماضي، أنها اعتدت على عناصر المرور ومن ثم اعتدى مرافقوها على بعض المارة.

وتداول سوريون كثر على وسائل التواصل الاجتماعي خبر وفاة الطالبة ربا عمار منذ الـ 26 من الشهر الحالي، وذلك بعد يوم واحد من حادثة زوجة ابن القذافي في المزة، وقالوا إنها توفيت متأثرة بجراحها جراء دهسها بسيارة سكاف، مطالبين بمحاسبتها، فيما البعض قالوا إنه تم تهديد عائلة الفتاة وتكميم أفواههم والضغط عليهم بإعلان أنّ حادثة الوفاة جاءت نتيجة أزمة قلبية.

وكانت صفحات سورية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تناقلت الإثنين الماضي، خبر الحادث الذي تسببت به زوجة ابن الزعيم الليبي الأسبق معمر القذافي و أحدث اضطراباً أمنيا كبيرا في العاصمة دمشق.

الحادث الذي تسببت به ألين سكاف (لبنانية الجنسية) زوجة هنيبعل القذافي، أدى إلى دهس عدد من عناصر شرطة المرور في دمشق، بعد طلبهم منها التوقف بسبب قيادتها المتهورة للسيارة التي صدمت بها عناصر الشرطة في حي المزة الدمشقي، وفق ما نقلته صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي. 

وعن التفاصيل أفادت صفحات موقع "فيسبوك" بأن ألين سكاف كانت تقود مع أول ساعات الفجر سيارتها بشكل أرعن  بسبب وقوعها تحت تأثير الكحول. قبل أن يوقفها بعض عناصر شرطة المرور بالقرب من مشفى المواساة، لتقوم بدهسهم والفرار، لتوقفها لاحقاً دورية أخرى رافقتها القوى الأمنية بكثافة، لتقوم عناصر المرافقة الذين كانوا مع سكاف بإطلاق النار على الأمن، فيما قامت ألين بتوجيه الشتائم لعناصر الأمن ورؤساهم.

أوقفت بعد ذلك زوجة هنبيعل بالقوة إثر إطلاق نار كثيف حدث في المنطقة، قبل أن يصل ضابط إلى مكان الحادث بموكب سيارات كبير ويقول لعناصر الشرطة "هيدي عندي" ويمنع اعتقالها والمرافقة التي أطلقت النار على القوى الأمنية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق