مدفأة الفحم في تركيا.. كيف يمكن استخدامها بشكل صحيح؟

مدفأة الفحم الحجري - medikalakademi
مدفأة الفحم الحجري - medikalakademi

صحة | 23 يناير 2021 | إيمان حمراوي

يتسبب الاستخدام الخاطئ لمدفأة الفحم الحجري في تركيا سنوياً بعشرات الوفيات، آخرها ثلاثة سوريين في ولاية أورفا، توفوا بالتسمم بغاز أول أكسيد الكربون، فكيف يمكن استخدام المدفأة بشكل صحيح لتجنّب أضرارها؟


بلدية الشهيد كامل في ولاية غازي عنتاب نشرت في وقت سابق, فيديو يشرح الشروط المناسبة للمدفأة وكيفية وضع الفحم وغيرها، حيث أوصت بأن يكون عرض المدخنة بين 13 و18 سنتيمتر، بحيث يكون مناسباً لخروج دخان المدفأة.

وأن تكون المدفأة بعيدة عن الحائط بمسافة 15 إلى 20 سنتميتر، واستخدام عاكسين (أنبوبين عاكسين) على الأكثر.

كما نصحت بتركيب أنابيب التمديد، بحيث لا يعود الدخان مرّة أخرى إلى داخل المنزل، وتعبئة المدفأة بالفحم حتى النصف فقط، وتجنب وضع الفحم قبل النوم.

وشددت على ضرورة تنظيف المدفأة على الأقل مرتين خلال فصل الشتاء.
 

أما في حال تعرضك لدخان المدفأة، يظهر لديك علامات هي (وجع في الرأس ودوار، تقلبات في المعدة، وبطئ في الحركة) وفي هذه الحالة قم بفتح النوافذ والانتقال إلى مكان آخر يسمح لك باستنشاق الهواء النظيف.

وتوصي البلدية بالاتصال بالاسعاف على الرقم 112 في حال كان الأعراض التي تعاني منها غير محتملة.

ويصدر عن الفحم الحجري كميات كبيرة من غاز أول أكسيد الكربون، وهو غاز ليس له لون ولا رائحة ولا طعم، ويؤدي إلى الاختناق حال استنشاقه.

اقرأ أيضاً: بعد وفاة عائلة اختناقاً… نصائح للنازحين تحفظ سلامتهم في المخيمات



ما هي نصائح وزارة الصحة التركية؟

ونصحت وزارة الصحة التركية عبر موقعها التأكد من شهادة الجودة والضمان بالنسبة للمدافئ، وشراء فحم ضمن معايير محددة، أي لا يجب شراءه من البائعين غير المرخصين، كما يجب إضافة الفحم ببطء، وتهوية المكان باستمرار.

ماذا عن الفحم؟

تقوم البلديات في تركيا بتوزيع الفحم، عن طريق مختار الحي، وهي لا تعتمد على طريقة تسجيل معينة، وإنما تعتمد على لجان توزيع تمتلك قوائم بالمسجّلين في النفوس ومن يحتاجون فحم حجري، حيث يتم توزيع 20 كيس فحم على كل عائلة (سورية تحديداً) بمجموع ما يقارب الـ450 إلى 500 كيلو فحم،  بحسب ما ذكره أحد مخاتير مدينة أنطاكيا لموقع "تركيا بالعربي".

ويعتبر الفحم الذي يتم توزيعه من قبل البلدية فحم جيد النوع، وخاضع للمواصفات الصحية المناسبة.

وكان 3 لاجئين سوريين توفوا الخميس الماضي، داخل منزلهم في ولاية أورفة جنوبي تركيا، بعد تعرّضهم للاختناق جراء استنشاق غاز أول أكسيد الكربون المنبعث من المدفأة، بحسب وسائل إعلام تركية.

وتحدث عشرات الوفيات سنوياً في تركيا جراء استنشاق غاز أول أكسيد الكربون الناتج عن مدافئ الفحم، ومعظم حالات الوفاة كانت بعد أن خلد الأشخاص إلى النوم، تاركين وراءهم المدفأة وهي مشعلة، فيتسرّب الغاز دون أن يشعر به أحد ويتسبب بالوفاة، لذلك من أهم النصائح الواجب اتباعها التأكد من إطفاء المدفأة قبل النوم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق