ضغوط سياسية كردية على قوات النظام في الحسكة

ضغوط سياسية كردية على قوات النظام في الحسكة
سياسي | 20 يناير 2021 | مالك الحافظ

نفت مصادر مقربة من "الإدارة الذاتية" الكردية في مناطق شمال شرق سوريا، أن تكون قوات "الأسايش" (الأمن الداخلي في المنطقة) منحت قوات النظام حتى مساء اليوم الأربعاء للانسحاب من محافظة الحسكة والمربع الأمني في مدينة القامشلي. 


وقالت المصادر لـ "روزنة" أن الحصار المستمر منذ 6 أيام، للمناطق التي يسيطر عليها النظام يأتي بسبب ضغوط الأخير على الأكراد في مناطق شمال ريف حلب و الأحياء الكردية في مدينة حلب من أجل تقديم تنازلات في عين عيسى (ريف الرقة الشمالي) والانسحاب منها بشكل تدريجي.

ولفتت المصادر إلى أن الإدارة الذاتية ترى أن واشنطن خلال فترة حكم جو بايدن ستدعمها بشكل أكبر في أي تحرك ميداني، ما يعني بالنسبة للأكراد عدم اهتمامهم بالضغوط الروسية أو الدعم (إن وجد).

في حين استبعدت أن يكون لدى الإدارة الذاتية و عناصر الأسايش أي نية لتصعيد كبير خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن الحصار هدفه سياسي من أجل تخفيف ضغوط النظام وروسيا على "قسد" (قوات سوريا الديمقراطية) الذراع العسكري للإدارة الذاتية. 
قد يهمك: توتر مستمر في الحسكة وتعزيزات روسية تصل المحافظة للتهدئة 


وكانت وكالة "الأناضول" التركية؛ أفادت بأن الأسايش أمهلت قوات النظام لغاية اليوم الأربعاء للانسحاب من مدينة الحسكة، في ظل الحصار الذي تفرضه على مربع الأمني للنظام داخل المدينة.

ونقلت الأناضول عن مصادر محلية في المدينة، يوم الإثنين الفائت، أن القوة الكردية تواصل حصار قوات النظام في مدينة الحسكة، مضيفة بأن القوات الكردية طردت قوات النظام من عدة نقاط أمنية في الحسكة، وحاصرت المربع الأمني لتلك القوات.

وأوضحت أن عناصر القوات الكردية طالبت قوات النظام بالانسحاب من المدينة وأمهلتها حتى اليوم (20 من كانون الثاني). 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق