النظام السوري يقترب من إلغاء الدعم الحكومي بشكل كامل  

النظام السوري يقترب من إلغاء الدعم الحكومي بشكل كامل  
اقتصادي | 20 يناير 2021 | مالك الحافظ

من جديد ترفع حكومة النظام السوري أسعار مادة البنزين، مقابل تخفيضها مخصصات المازوت في عدة محافظات، ما سيؤدي وفق استراتيجية متبعة لدى النظام السوري للعام الحالي إلى رفع الدعم عن كل المواد المدعومة سواء البنزين أو الغاز وكذلك الخبز والمواد الغذائية الأساسية.


و أصدرت وزارة "التجارة الداخلية وحماية المستهلك"، يوم أمس الثلاثاء، قراراً يقضي برفع سعر مادة البنزين لمرة جديدة، فيما خفضت مخصصات المازوت في أماكن مختلفة من مناطق سيطرتها.

ونص القرار الذي حمل توقيع وزير التموين، طلال البرازي، على رفع سعر ليتر "البنزين المدعوم إلى 475 ليرة وغير المدعوم إلى 675 ليرة و الاوكتان 95" إلى 1300 ليرة، مما يضاعف أزمة المحروقات في مناطق سيطرة النظام.

و نوهت الوزارة إلى أن القرار جاء بناءا على توصية اللجنة الاقتصادية وكتاب وزارة النفط والثروة المعدنية، فيما طالبت أصحاب المحطات بالإعلان عن أسعار ونوعية مادة البنزين مع فرض عقوبات في حال المخالفة.

الباحث الاقتصادي، د.فراس شعبو، أشار خلال حديث لـ "روزنة" اليوم الأربعاء، إلى أن السياسة الاقتصادية النظام السوري خلال العام الجاري 2021 تتمثل في تخفيف الدعم الحكومي بفعل الاقتصاد المنهك، وصولا لرفع الدعم بشكل كامل. 

وقال مضيفا أن "هناك ارتفاع أسعار متوالي لإنهاء كل الدعم الحكومي، حيث سترتفع أسعار المحروقات و المواد الغذائية الأساسية بل و أنه من المحتمل خصخصة بعض القطاعات من أهمها الكهرباء بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية". 

واعتبر شعبو أن ارتفاع أسعار البنزين الارتفاع ينم عن عجز حكومي في القدرة على تغطية الاحتياجات. 

هذا وقد تزامن قرار رفع أسعار المحروقات وتخفيض مخصصاتها المتجدد من قبل النظام، مع وقوع انفجارات ضخمة في منطقة بها منشأتان للنفط والغاز في محافظة حمص، جراء اندلع في صهريج للنفط الخام.
قد يهمك: السوريون أمام أزمة محروقات جديدة.. ووزارة النفط تخفّض المخصّصات


ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، يوم أمس الثلاثاء، عن مصدر في الشركة السورية لنقل النفط، أن انفجار صهريج في الشركة تسبب بحريق ضخم، وأن فرق الإطفاء تتعامل مع معه.

يشار إلى أن  وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، كانت رفعت في شهر تشرين الأول الماضي سعر ليتر البنزين المدعوم وغير المدعوم 200 ليرة سورية.

فيما كانت خفضت حكومة النظام، في 5 من كانون الأول الفائت، مخصصات كل أسرة من مازوت التدفئة من 200 ليتر إلى 100 ليتر فقط، في المحافظات السورية كافة. وذلك في الوقت الذي يعاني فيه السوريين من أزمة الحصول على مخصصاتهم من مازوت التدفئة المدعوم، الذي تقدمه الحكومة بسعر 180 ليرة لكل ليتر عبر "البطاقة الذكية". 

و في وقت سابق من الشهر الجاري، زعم رئيس حكومة النظام، حسين عرنوس، بأنّ لديه معطيات تؤكد أن سعر الليرة السورية سيتحسن ما سينعكس على مستوى الأسعار وأن أزمة البنزين ستُحل خلال أيام قليلة. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق