قصف إسرائيلي مكثّف يستهدف مواقع إيرانية في دير الزور

قصف إسرائيلي على سوريا - mena-monitor
قصف إسرائيلي على سوريا - mena-monitor

سياسي | 13 يناير 2021 | إيمان حمراوي

استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال جنوبي شرقي المحافظة، ويعتبر هذا الهجوم الإسرائيلي الرابع على مناطق في سوريا خلال أقل من 20 يوماً.


وقال مراسل "روزنة" في دير الزور، عبدو المعمو، إن الطائرات نفّذت عدة غارات حول مدينة دير الزور، واستهدفت مستودعات عياش قرب المدينة التي تضم قوات تابعة لإيران.

كما استهدف القصف منطقة الحجيف، ومبنى الأمن العسكري، وكلية التربية، وأطراف حي هرابش، وجبل الثردة، والطريق دولي، والميادين، والبوكمال، والحدود السورية العراقية، وفق المراسل.

وذكرت وكالة "سانا"، أنّه "في تمام الساعة الواحدة وعشر دقائق قام العدو الإسرائيلي بعدوان جوي على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال ويتم حالياً تدقيق نتائج العدوان"، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأشار "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، أن القصف استهدف مستودعات عياش ومعسكر الصاعقة عند أطراف مدينة دير الزور ومستودعات ومقرات في باديتي البوكمال والميادين، موضحاً أن الطائرات نفّذت أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة دير الزور إلى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال.

وأضاف المرصد إلى أنّ "الحرس الثوري" الإيراني، و"حزب الله" اللبناني وقوات "فاطميون" الأفغانية، تتمركز في تلك المواقع التي تتخذها مركزاً للتدريب وإعداد المقاتلين، دون ذكر أي معلومات عن حجم الخسائر البشرية، فيما قال إن هناك معلومات مؤكدة عن تدمير مستودعات أسلحة.

اقرأ أيضاً: رسالة إسرائيلية جديدة للنظام السوري حول إيران 



وذكرت شبكات إخبارية محلية أن القصف استهدف قاعدة الإمام علي والحزام وأطراف معبر القائم والحسيان والصناعة وبادية الدوير وبادية البوكمال بنحو 50 غارة جوية، إضافة إلى استهداف المزراع في جنوب الميادين، وجبل الثردة، وبادية القورية، وجنوب غرب مطار دير الزور، ومستودعات عياش وتلة الحجيف.

وأشارت شبكة "الإعلام المقاوم" المعنية بنقل أخبار القوات الإيرانية، على "تلغرام"، إلى أنّ القصف الذي استهدف منطقة البوكمال وأسفر عن مقتل 5 أشخاص.

وفي السادس من شهر كانون الثاني الجاري استهدف جيش الاحتلال بالصواريخ بعض الأهداف جنوبي سوريا، وذكرت وكالة "سانا"، أنّ طائرات إسرائيلية استهدفت، عبر رشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان المحتل بعض الأهداف في المنطقة الجنوبية، (دون تحديد المنطقة) تصدت لها وسائط الدفاع الجوي وأسقطت معظم الصواريخ.

ونقلت وكالة "رويترز"، آنذاك، عن منشقَين من قوات النظام قولهما، إن القصف استهدف منطقة الكسوة، وقواعد عسكرية يستخدمها "حزب الله" اللبناني.

وقالت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، منذ أيام إن قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي بعثت برسائل إلى النظام السوري، تهدف من خلالها إلى تنبيه دمشق بضرورة تقليص استخدام الدفاعات الجوية في حماية "قواعد إيران، وحزب الله العسكرية في الأراضي السورية".

قد يهمك: هل تخطط إيران لتقليل عناصر نفوذها في سوريا؟



وذكرت الصحيفة في مادة تحليلية اطلعت عليها "روزنة" أن وتيرة القصف الإسرائيلي على سوريا ارتفعت مؤخراً، حيث تم استهداف منظومة الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري، ومواقع مشتركة لقوات النظام و "حزب الله" اللبناني في جنوب سوريا، إلى جانب القصف الاعتيادي له باستهداف مواقع إيرانية عديدة من بينها مصانع أسلحة ومخازن لـ"حزب الله".

وفي الـ 30 من شهر كانون الأول الفائت، استهدف الاحتلال الإسرائيلي مواقع تابعة لقوات النظام السوري في منطقة النبي هابيل بريف دمشق، ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة آخرين من قوات النظام. كما استهدف طيران الاحتلال الإسرائيلي، في الـ 25 من الشهر الفائت، من الأجواء اللبنانية، منطقة مصياف بريف حماة الغربي. 

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، قال في العاشر من كانون الأول الفائت، على حسابه في "تويتر"،  نقلاً عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إنهم نفذوا خلال العام الفائت العديد من العمليات السرية، وأن "التموضع الإيراني في سوريا في حال تباطؤ واضح نتيجة استمرار نشاطات الجيش الإسرائيلي، إلا أن الطريق أمامنا ما زال قائماً لاستكمال الأهداف في هذه الجبهة".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق