طائرات مسيرة تقصف مواقع تكرير نفط شرقي حلب

قصف حراقات النفط في الشمال السوري - bawaba-sy
قصف حراقات النفط في الشمال السوري - bawaba-sy

سياسي | 10 يناير 2021 | إيمان حمراوي

قصفت طائرات مسيرة، بعدة صواريخ ليلة السبت - الأحد، مواقع تكرير نفط بطرق بدائية في قرية ترحين شمالي مدينة الباب شرقي حلب.


وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة تظهر حرائق مندلعة واسعة قالوا إنها جراء استهداف طيران مسير روسي، حراقات النفط في قرية ترحين، حيث ملأت ألسنة اللهب المكان.
 

وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، إن حرائق كبيرة اندلعت في حرّاقات بدائية لتكرير النفط قرب بلدة ترحين، يرجح بأنها ضربة من طائرة مسيرة كانت تحلق في سماء المنطقة.
 


وسبق أن استهدفت طائرة مسيرة في الـ 20 من كانون الأول الفائت، حراقات النفط في قرية ترحين، ما أدى إلى نشوب حرائق ووقوع أضرار مادية، وفق المرصد، فيما  قتل وأصيب عدد من المدنيين، في الـ 23 من تشرين الأول الماضي، جراء سقوط صواريخ أطلقتها القوات الروسية من مطار حميميم في اللاذقية، على سوق وحراقات بدائية في قرية الكوسا قرب مدينة جرابلس، وفق تقارير إعلامية.

وأشار المرصد إلى أنّ طائرة مسيرة محلية الصنع استهدفت شاحنة، في الـ 28 من الشهر الفائت، قرب معبر الحمران التجاري قرب مدينة جرابلس شمالي حلب، على الحدود السورية التركية.

اقرأ أيضاً: مخاطر أمنية تهدد مناطق "الجيش الوطني "



ويتكرر مشهد استهداف مناطق تكرير النفط الخام و المعابر التجارية، في مناطق سيطرة المعارضة السورية، في الشمال السوري، دون تبني أي جهة مسؤوليتها عن تلك الاستهدافات.

لكن في تشرين الثاني عام 2019 أقر النظام السوري بمسؤوليته عن هجوم استهدف حراقات تكرير النفط في ريف حلب الشمالي، معتبراً أنّه كان يستهدف "قوات سوريا الديمقراطية"، وهدد أنه سيتم اتخاذ إجراءات صارمة بحق أي عملية تهريب للنفط المسروق من سوريا إلى خارجها، وفق وكالة "سانا".

وذكر مراسل "روزنة" في تشرين الثاني عام 2019 أن قصفاً مجهولاً استهدف مواقع تكرير النفط في منطقة ترحين شرقي الباب ما أسفر عن مقتل 3 عمال مدنيين، إضافة إلى استهداف منطقة العامرية والبرج شمال مدينة الباب،  ومواقع لتكرير النفط وتجمع صهاريج لنقله في محيط جرابلس شمال شرقي حلب.

ويعتمد كثير من الأهالي شمالي سوريا على استخدام مشتقات نفط تم تكريرها بطرق بدائية، كما يتم شراء مشتقات نفطية بخاصة البنزين والغاز من تركيا، في حين تشهد مناطق النظام السوري، أزمة محروقات، حيث يشتكي مواطنون من عدم قدرتهم الحصول على المحروقات بأنواعها لعدم توافرها إلا بكميات قليلة جداً وبأسعار مرتفعة. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق