السوريون أمام أزمة محروقات جديدة.. ووزارة النفط تخفّض المخصّصات

طوابير السيارات في سوريا - hashtagsyria
طوابير السيارات في سوريا - hashtagsyria

إقتصادي | 10 يناير 2021 | إيمان حمراوي

أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية لدى حكومة النظام السوري، عن تخفيض كميات البنزين والمازوت الموزّعة على المحافظات بشكل مؤقت، في ظل أزمات محروقات تعصف بالبلاد.


وقال الوزارة على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، اليوم الأحد، إنه تم تخفيض كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 17 في المئة، وكميات المازوت بنسبة 24 في المئة، وبشكل مؤقت، لحين وصول التوريدات الجديدة من خارج القطر، التي من  المتوقع أن تصل قريباً، بما يتيح معالجة هذا الأمر بشكل كامل.

وأضافت الوزارة، أنه "سبب العقوبات والحصار الأميركي الجائر على سوريا، تأخر وصول توريدات المشتقات النفطية المتعاقد عليها، إلى البلاد، وبهدف الاستمرار في تأمين حاجات المواطنين وإدارة المخزون المتوفر وفق أفضل شكل ممكن تقرر تخفيض كميات البنزين والمازوت".

اقرأ أيضاً: المازوت يشعل غضب السوريين.. ما حقيقة تخفيض مخصصات المازوت بحلب؟



وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "الوطن" المحلية، اليوم الأحد، أن محطات الوقود في دمشق شهدت عودة طوابير سيارات البنزين، منذ منتصف الأسبوع الماضي، وذلك بعد تطبيق قرار تخفيض مخصصات محافظة دمشق من الوقود لنحو 30 في المئة.

وأوضحت الصحيفة أن نسبة تخفيض مادة البنزين في محافظة ريف دمشق بلغت 45 في المئة، أي تخفيض الكمية من 495 ألف ليتر إلى 224 ألف ليتر يومياً، لافتةً إلى أن نسبة التخفيض تختلف بين محافظة وأخرى وفقاً للكميات المخصصة لكل محافظة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في وزارة النفط قوله إن "هذا التخفيض يمكن أن يكون لهذا الشهر فقط، على أن تعود الكميات إلى طبيعتها مع بداية الشهر القادم".

قد يهمك: "ايماتيل" تبيع الهواتف الأميركية والسوريون يصطفون في طوابير لشراء الخبز



عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة ريف دمشق عامر خلف، قال إن الكمية المخصصة من المازوت لقطاع النقل في المحافظة، والبالغة 157 ألف ليتر غير كافية، مشيراً إلى أنّ عدداً لا بأس به من وسائل النقل لن تستطيع الحصول على مخصصاتها، وفق صحيفة "الوطن".

وكان عضو المكتب التنفيذي عن قطاع المحروقات في محافظة ريف دمشق، ميشيل كراز، قال منذ يومين، إن وزارة النفط والثروة المعدنية خفضت عدد طلبات مادة المازوت في الريف من 44 إلى 30 طلباً يومياً، كما وخفضت عدد طلبات مادة البنزين من 22 طلباً إلى 10 طلبات فقط، موضحاً أن التخفيض معمم على كافة المحافظات حيث تُحدد مدة استمراره بحسب الكميات الواردة.

وبيّن كراز في تصريحات لإذاعة "شام إف إم" المحلية، أن أكثر من 90 في المئة من محطات الوقود في ريف دمشق متوقفة عن العمل، بسبب عدم وجود محروقات فيها.

وتشهد مناطق النظام السوري أزمة محروقات خانقة منذ أشهر مما أدى إلى امتداد طوابير السيارات لمئات الأمتار على محطات الوقود، فيما الكثير من العائلات تشكو عدم استلامها مخصصاتها من مازوت التدفئة المدعوم، في ظل ارتفاع ثمنه في السوق السوداء إن وجد لنحو 1500 ليرة سورية لكل ليتر، فضلاً عن عدم استلام الكثيرين لمخصصاتهم من العام الفائت.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق