"ملتقى البيت السراقبي".. تدريبات مهنية للنساء في إدلب

تدريبات مهنية للنساء في إدلب - rozana
تدريبات مهنية للنساء في إدلب - rozana

نساء | 23 ديسمبر 2020 | محمد القاسم- إدلب

تسعى العديد من الفعاليات المجتمعية في شمال غرب سوريا لإطلاق مبادرات تهدف لتأهيل النساء وتقديم المساعدة لهن كـ "ملتقى البيت السراقبي" الذي أطلق دورات تدريب مهنية للنساء بالتعاون مع "فريق المجد" للأعمال الإنسانية.


هيفاء المحمود مسؤولة الأنشطة، تقول لـ"روزنة": "النشاطات التي أقيمت تنموية هادفة لدعم  النساء، منها دورات مهنية لمدة 15 يوماً، مثل دورات التمريض وتصفيف الشعر، والأشغال اليدوية، حيث أقمنا حفل تخرج لـ 112 مستفيدة".

وتتضمن التدريبات المهنية عدة مجالات هي التمريض والخياطة والصوف وتصفيف الشعر والأشغال اليدوية.
 

 وعن هذه التدريبات ونتائجها تتحدث لــ"روزنة" إيمان باريش مدربة الخياطة، "تم الإقبال على هذه المبادرة نظراً للحاجة الماسة لهذه المهن وتحديداً مهنة  الخياطة، ولا سيما بعد عمليات التهجير… كان عدد المتدربات كمرحلة أولى نحو 20 متدربة من مختلف الأعمار والمستويات".

وأشارت باريش إلى أنّ كل متدربة حصلت على شهادة واستطاعت العمل في مشاغل بإدلب وبخاصة صناعة الكمامات.
 

تتشابه ظروف النساء في الشمال السوري، خاصة النازحات منهن. المتدربة هديل التي خرجت من مدينتها سراقب عقب سيطرة النظام السوري عليها تتحدث عن تجربتها والصعوبات التي واجهتها خلال التدريب قائلة: "بسبب الأوضاع التي مرت بها سراقب اضطررنا للنزوح، وعندما سمعت بالدورات التدريبية شاركت بها لمدة 15 يوماً، ورغم معاناتي من الشلل إلا أني  أكملت التدريب حتى أستفيد وأحصل على الشهادة".

في نهاية التدريبات أُقيم معرض لمنتجات النساء المتنوعة  في مدينة إدلب لتشجيعهن على الاستمرار.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق