سنة 2021: توقعات غريبة و زومبي في الشوارع

سنة 2021: توقعات غريبة و زومبي في الشوارع
اجتماعي | 06 يناير 2021 | مالك الحافظ

تكثر التنبؤات مع بداية كل عام، وتتسابق القنوات التلفزيونية وباقي وسائل الإعلام على تلقف جديد المتنبئين الفلكيين وما يتوقعونه من أحداث سيشهدها العام الجديد وفق توقعاتهم.


تدور التنبؤات حول أحداث ومصائر عديدة تجذب اهتمام الكثير المتابعين؛ سواء ممن يُصدّق تلك التوقعات أو يتابعها لغرض "التسلية" معتبراً بأن المنجمين يكذبون ولو حتى صدقت توقعاتهم. 

فيما تمثل تنبؤات المنجم الفرنسي نوستراداموس، والذي تعود توقعاته لقرون ماضية، جزءا كبيرا من التوقعات السنوية لبداية كل عام، نظرا لأن كثير من توقعات الطبيب الفرنسي الشهير والكيميائي البارز من القرن السادس عشر، أصبحت بعضها حقيقية وفق المتابعين، حيث تنبأ نوستراداموس ببداية الحرب العالمية الثانية، وصعود هتلر، وسقوط الشيوعية، واغتيال الرئيس جون كينيدي.
قد يهمك: تدهور الليرة السورية أسقط تنبؤات المنجمين 


ومن أشهر كتب المنجم الفرنسي كتابه (النبوءات)، الذى صدرت الطبعة الأولى منه فى عام 1555 وأصبحت منذ ذلك الحين مشهورة في أنحاء العالم، ويحتوي الكتاب تنبؤات بالأحداث التي اعتقد أنها ستحدث فى زمانه وإلى نهاية العالم.

التنجيم علم زائف

الباحث في الفيزياء النظرية والفلك، د.عمار السكجي (نائب رئيس الجمعية الفلكية الأردنية) قال خلال حديث لـ "روزنة" أن التنبؤ يعتمد فيه البعض على الأحلام، والبعض الآخر على التسريب من العقل الباطن، وبعضهم يتكلم عن توقعات الأبراج.
 
إن علم الفلك يدرس قوانين النجوم وهو من العلوم الطبيعية يستخدم الرياضيات والفيزياء، أما التنجيم علم زائف يدعي أنه يوجد علاقة بين الأحداث الفلكية والأحداث الأرضية ويربطها بشؤون الإنسان و هذا ليس من العلم بشيء، حيث يرفض المجتمع العلمي التنجيم لأنه لا يمتلك قوة تفسيرية لوصف الكون ومواقع النجوم، بحسب السكجي. 

وحول تنبؤات نوستراداموس قال أن الناس تعتقد أنه متنبئ و تنبؤاته صحيحة، أما ما كتبه وتوقعه فهو كلام عام وليس له أي قيمة في معيار العلم، وأضاف "العبارات التي ذكرها تنطبق على كل حالة وهو كلام يمكن أن ينطبق على أي سنة… كلامه ليس له أي أساس علمي هو يتكلم من مخيلته". 
 
                                                                                                                   المداخلة الصوتية الكاملة لـ د.عمار السكجي 
توقعات نوستراداموس لـ 2021 

وتوقّع الفرنسي ميشال دو نوستراداموس، الذي تُوفّي عام 1599، أنّ عام 2021 هو الأكثر حزناً من السنوات السابقة، إذ سيصيب الأرض كوكب ضخم وسينتهي العالم وستحلّ مجاعة مدمّرة.
 
فقد كتب نوستراداموس في كتابه أنّ كوكبا كبيرا سيصطدم بالأرض، ووفق ما جاء في مخطوطاته، فإنّ الكوكب مدمّر وقاتل وستكون له نتائج وكوارث على عدد من دول العالم، وفق ما أفاده موقع "نيويورك بوست" الأميركي.
 
وأكّد أنّ عالماً، من روسيا تحديدا، سيصنع سلاحا بيولوجيا له قدرات خارقة وقوة هائلة على التدمير، ومن بين تلك الأنواع التي سينتجها العالم الروسي، سلاح بيولوجي إن رُشَّ على الإنسان يحوّله إلى "زومبي"، وعليه، سيتحول الكثير من الناس إلى "زومبيز" ولكن دون نهاية لمعاناتهم بسبب السلاح السيّئ للغاية.
 
كما تنبأ قبل موته بسنة واحدة، بأنّ الأرض ستصاب بالعديد من المجاعات المدمرة والقاتلة عام 2021، وقال ستكون الكارثة وتكثر المجاعة، ولن ينقذ الأغنياء الفقراء الذين سيشعرون بالمعاناة والخوف والموت والألم بشكل كبير جدا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق