التصعيد العسكري في عين عيسى يوتّر الأوضاع بالقامشلي 

التصعيد العسكري في عين عيسى يوتّر الأوضاع بالقامشلي 
سياسي | 06 يناير 2021 | مالك الحافظ

ما يزال التوتر الأمني مستمراً في مدينة القامشلي بين قوات "الأسايش" (الأمن الداخلي) التابع لـ "الإدارة الذاتية" الكردية في شمال شرق سوريا، وبين قوات الأمن التابعة للنظام السوري على خلفية اعتقال متبادل لعناصر محسوبة على كلا الطرفين، وبهدف رئيسي متمثل بضغط النظام على الأكراد للقبول بتسليمهم مدينة عين عيسى.


 ومنذ يوم الأحد الماضي، عمد النظام السوري في القامشلي على تكثيف الحواجز الأمنية وفرض طوق من الحصار على القامشلي انطلاقا من المربع الأمني، الذي تستقر فيه قواته، وذلك بعد قيام قوات النظام باعتقالات لمواطنين مدنيين وموظفين في "الإدارة الذاتية" و "الأسايش"، بينما ردت الأخيرة باعتقال عدد من عناصر النظام، الأمر الذي أدى إلى زيادة التوتر، وفق مصدر من "الإدارة الذاتية". 

وأضاف المصدر لـ "روزنة" اليوم الأربعاء، أن التوتر الأمني كان المتسبب به "المخابرات الجوية" التابعة لأمن النظام، وكذلك عناصر ما يسمى بـ "الدفاع الوطني" بعدما قاموا باعتقالات عشوائية في كل من مطار القامشلي والمشفى الوطني في المدينة هدفت لاستفزاز "الإدارة الذاتية"، سعياً منهم لتوتير الأجواء هناك، وفتح موقع اشتباك مفاجئ للقوات الكردية "قسد" (قوات سوريا الديمقراطية وهي الذراع العسكري للإدارة). 

وزاد المصدر بالقول "توتير الأجواء هدفه دفع قسد للموافقة على الشروط الروسية في عين عيسى، حيث ترفض قسد الانسحاب الكامل من المدينة وتسليمها للروس والنظام بحجة التصعيد العسكري التركي عليها، فكانت رؤية قسد واضحة منذ البداية أن يدخل كل من النظام وروسيا إليها ولكن دون أي انسحاب للقوات العسكرية الكردية". 

ولفت المصدر إلى أن قوات "الأسايش" تحاصر بعض تمركزات قوات النظام في المدينة منذ يوم أمس الثلاثاء، إضافة إلى وقوع اشتباكات أدت إلى جرح 5 عناصر تتبع قوات النظام السوري.

وما تزال قوات "الأسايش" تحاصر محيط المربع الأمني في القامشلي، بالتزامن مع انتشار كثيف للقناصة على أسطح المباني القريبة من المربع الأمني. و ذلك بعدما أغلقت "الأسايش" كافة الطرق المؤدية إلى المربع الأمني، و إلى مناطق سيطرة النظام إغلاقا كاملا.

ووفق تقارير صحفية فإنه لم تتم حتى الآن أي عملية تبادل للمخطوفين، حيث تحتجز قوات "الأسايش" ضابط في قوات النظام السوري، برتبة رائد،  و 10 عناصر جميعهم من مرتبات فوج كوكب بالحسكة، تم اعتقالهم أثناء توجههم إلى نقاط انتشارهم بريف رأس العين، فيما اعتقلت قوات النظام؛ قياديا في "قسد"، وسائق منسق العلاقات الكردية الروسية (كمال انكيزك) وعدد من عناصر "الأسايش".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق