شريف شحادة: موت المدنيين بالبراميل المُتفجرة أمر طبيعي

برميل مُتفجر
برميل مُتفجر

سياسي | 28 نوفمبر 2014 | روزنة

قال عضو مجلس الشعب السوري شريف شحادة إنّه لم تم سؤال الشعب السوري سيُجيب 90% منهم أن من يقوم بتدمير وتهديم وقتل وسفك دم الشعب السوري ستكون الإجابة بأنّها داعش وجبهة النصرة، وهذا الموضوع مُمتد من ريف دمشق وصولاً إلى الرّقة، وبالتالي فإنّ من يقطع الرؤوس هو ذاته من يُفجر الأمكنة والمساجد والكنائس.

 
وادّعا شحادة أنّ البراميل المُتفجرة التي تلقيها طائرات النظام السوري على حلب، يتم فيها استهداف مقرّات مُسلحي تنظيم داعش وجبهة النصرة والجبهة الإسلامية، وأضاف: "قد يسقط بعض الشهداء المدنيين، وهذا أمر ليس مُرعباً أو مًخيفاً، هذا أمر طبيعي في ظل حرب، فقد يتواجد مدني هُنا أو هناك
 
اقرأ ايضاً: النظام السوري يعتبر استخدام البراميل المتفجرة مسألة "فنية"



ويعتقد شحادة أنّ المشكلة الأساسية أنّه لا صراع بين الحكومة السوريّة والشعب السوري، بل الصراع بين الحكومة السورية والشعب السوري من جهة ضدّ داعش وجبهة النصرة والتكفيريين من جهةٍ أخرى، ليس لنا مصلحة بأن يسقط أي شهيد سوري أو يُجرح، مصلحتنا هي ضرب الإرهاب بكل قوّة، سواءً كان بالبراميل الناسفة أو المُتفجرة أو الصواريخ أو بالطائرات، وهذا أمر طبيعي.
 
وختم شحادة حديثه بأنّه من حق سوريا أن تُدافع عن أرضها وشعبها في وجه هجمة لم يعرف التاريخ لها مثيل، وبالتالي قد يسقط شهداء هنا أو هناك وهذا أمر منطقي في ظل هذه الحرب، ولكن أساس التفجير وأساس القتل وأساس الإرهاب هو جبهة النصرة وداعش والجبهة الإسلاميّة وكل القوى التكفيريّة الموجودة على الأرض السوريّة وأرض العراق".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق