عين عيسى: روسيا تنشر قوات إضافية بعد مفاوضات مع تركيا

عين عيسى - facebook
عين عيسى - facebook

سياسي | 28 ديسمبر 2020 | إيمان حمراوي

نشرت وزارة الدفاع الروسية وحدات إضافية من شرطتها العسكرية في مدينة عين عيسى بريف الرقة شمالي سوريا، وذلك بعد مفاوضات مع تركيا حول إقامة نقاط مشتركة للقوات الروسية وقوات النظام السوري.


وذكر بيان لوزارة الدفاع الروسية، نقلته قناة "روسيا اليوم"، أمس الأحد، وصول وحدات إضافية للشرطة العسكرية الروسية إلى منطقة عين عيسى، بهدف تعزيز الجهود لإرساء الاستقرار في المنطقة.

وأضاف البيان: "تم سابقاً خلال مفاوضات مع الطرف التركي التوصل إلى اتفاقات حول إقامة نقاط روسية سورية مشتركة".

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أمس الأحد، عن عضو هيئة "المصالحة الوطنية"، عمر رحمون تأكيده قبول قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تسليم مدينة عين عيسى إلى النظام السوري، خلال الأيام القادمة.

وقال رحمون، إن "قسد" تعهدت خلال اجتماع عقد أمس الأحد، في مدينة عين عيسى، بتسليم المدينة إلى روسيا والنظام السوري، وذلك بعد مفاوضات استمرّت عدّة أيام.

وأشار رحمون إلى أنّ قبول "قسد" بتسليم مدينة عين عيسى إلى النظام السوري أوقف هجوماً كانت تتحضر له أنقرة على المنطقة.

اقرأ أيضاً: مفاوضات حول عين عيسى و قسد ترفض المقترحات الروسيّة



وفيما يتعلق ببنود الاتفاق، نوّه رحمون إلى أنه "لا توجد حتى الآن معلومات دقيقة حول بنود الاتفاق الكاملة، لكن الأكراد أخبروا الجانب الروسي أنهم على استعداد للانسحاب من عين عيسى بشكل كامل، وأن الخطوات العملية على الأرض سوف تبدأ خلال الساعات القليلة القادمة".

وتأتي تلك التطورات في ظل عملية عسكرية يشنها "الجيش الوطني" المعارض، المدعوم من أنقرة، على منطقة عين عيسى شمالي الرقة، بهدف إبعاد "قسد" عن الحدود التركية، بحسب التصريحات التركية.

وكانت القوات الروسية أنشأت قاعدة عسكرية جديدة في قرية كالطة جنوبي بلدة عين عيسى، الخميس الماضي، وفق "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، تزامناً مع اشتباكات شهدتها محاور قريتي جهبل والمشيرفة شمالي البلدة بين "قسد" و"الجيش الوطني" المعارض.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" في 21 من الشهر الحالي، أن الجانب التركي طالب القوات الروسية خلال اجتماعٍ مشترك بانسحاب كامل لـ "قسد" من منطقة عين عيسى، كشرط للتوصل إلى تفاهمات تفضي إلى إيقاف أي عمل عسكري محتمل للقوات التركية على المنطقة.

و تحظى بلدة عين عيسى بأهمية استراتيجيّة لوقوعها في الشرق السوري، وتستمد تلك الأهميّة من خلال تموضعها على الطريق الدولي "M4"، والذي تحاول روسيا فتحه منذ أكثر من عام، بدءاً من المناطق التي يمرُّ بها في إدلب، وصولاً إلى المناطق المار بها في شرق سوريا.

كذلك تتميز البلدة بمكانة سياسية بالنسبة لمشروع "الإدارة الذاتية" في شرق سوريا، كونها تُعتبر العاصمة الإدارية والسياسية للأخيرة، وفي حال سقوطها بيد "الجيش الوطني" المعارض والقوات التركية، فهذا يعني ضرب مشروع اللامركزية الإدارية في شرق سوريا.

وأطلقت تركيا في التاسع من تشرين الأول عام 2019 عملية عسكرية تحت اسم "نبع السلام" في شمال شرق سوريا، ضد "وحدات حماية الشعب الكردية"، التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية تابعة لـ"حزب العمال الكردستاني"، في مقابل إعادة توطين اللاجئين السوريين في المنطقة بهدف إعادة السلام والأمان إلى المنطقة، وفق تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق