بعد رفض إسعافه... وفاة مواطن على باب مركز طبي بحمص 

بعد رفض إسعافه... وفاة مواطن على باب مركز طبي بحمص 
صحة | 04 ديسمبر 2020 | مالك الحافظ

أثارت وفاة مواطن في محافظة حمص على باب أحد المراكز الطبية، سخط الكثير من الموالين للنظام السوري على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك". 


حادثة الوفاة التي تناقلتها العديد من الصفحات على "فيسبوك" منذ مساء أمس الخميس، كان سببها رفض طاقم المركز الطبي في بلدة المشرفة (ريف حمص الشمالي الشرقي) إسعاف المواطن جورج بيطار (60 عام) وتركه يلفظ أنفاسه الأخيرة أمام باب المركز الطبي.
                                                                         مصدر الفيديو: موقع "تلفزيون الخبر"
                                                  
ووفقاً لمصادر محلية في البلدة؛ قالت صفحات سوريّة على "فيسبوك" أنه وبعد إسعاف المريض إلى المركز الطبي، رفض العاملون في المركز استقباله و بقي ممدداً في السيارة المُسعِفة لمدة ربع ساعة، قبل أن يفارق الحياة.

وتعرض بيطار لأزمة قلبية أثناء توجهه على الدراجة النارية إلى المركز، حيث لم يستطع إكمال الطريق و قام شخص بإسعافه.
طابور الخبز في حلب: "لقمة مغمسة بالدم" 


في حين نقل موقع "تلفزيون الخبر" المحلي عن المُسعف قوله "عند وصولي (المركز الطبي) طلبت من الممرضين إسعافه، لكنهم رفضوا بحجة احتمال إصابته بفيروس كورونا". 

و بيّن المسعف أنه "بعد عشر دقائق (من الانتظار) وصلت سيارة الإسعاف، و رفضوا إسعافه إلى مدينة حمص، بحجة أن الموافقة لإسعافه، لم تصل". 
  
و عقب مضي 15 دقيقة فارق جورج بيطار الحياة، لتأتي ممرضة بعد خمس دقائق و تقول "عيب نزلوه مشان يستلموه أهله؛ الزلمة مات" بحسب تعبير المُسعف.

من جهتها نقلت صفحة "حزب البعث الاشتراكي" (الحزب الحاكم في سوريا) بعد ظهر اليوم توضيحاً أصدرته مديرية صحة محافظة حمص ذكرت من خلاله أن بيطار وصل إلى المركز الطبي وهو "متوفى"، وأن الكادر المسؤول "فحصه دون تقصير، وتبين أن الوفاة نتيجة أزمة قلبية حادة، ولايوجد عليه أي علامة من علامات الإصابة بفيروس كورونا وذلك بعد استجواب المرافقين". 

ويعاني القطاع الطبي في مناطق سيطرة النظام السوري من تدهور كبير في الخدمات والكوادر حتى ما قبل تفشي جائحة "كورونا" والتي أدى انتشارها ووصولها سوريا إلى انهيار غير مسبوق لواقع الخدمات الطبية التي تقدمها حكومة النظام السوري للمواطنين في مناطق سيطرته. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق