تفاقم إصابات كورونا يدفع حكومة النظام لإعلان خطة طوارئ

فيروس كورونا في سوريا - المدن
فيروس كورونا في سوريا - المدن

صحة | 01 ديسمبر 2020 | إيمان حمراوي

مع تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في سوريا، وإطلاق جهات طبية تحذيرات من خطورة موجة جديدة قادمة، طالبت وزارة الصحة لدى حكومة النظام السوري الهيئات العامة في المستشفيات الانتقال إلى تنفيذ خطة الطوارئ "B" لمعالجة مرضى كورونا.


وذكرت الوزارة في بيان، نقلته وكالة "سانا"، أمس الإثنين، أنه تم توجيه المستشفيات إلى إيقاف العمليات الباردة اعتباراً من الثاني من كانون الأول الحالي، مع استمرار العمل بالنسبة للحالات الإسعافية والجراحية الخاصة بالأورام.

وتنص خطة الطوارئ "B" على التوسع ضمن أقسام المستشفى لمصلحة مرضى كورونا، ورفد هذه الأقسام بالكوادر اللازمة المدربة، بما ينعكس إيجاباً على قبول كل الحالات المشتبهة، وعدم إحالتها لمستشفيات أخرى إلا بعد التنسيق مع غرفة الطوارئ في الإدارة المركزية.

ودعت الوزارة في بيانها إلى تطبيق استدعاء الكوادر في حالة الطوارئ وتشغيل المستشفيات بالطاقة القصوى وكامل القدرات والإمكانيات، وضرورة مراجعة خطة التزويد بالأوكسجين لضمان استمرار العمل بالحد الأقصى المطلوب، وتأمين مصادر بديلة واحتياطية وإجراء الصيانة المطلوبة.

وتأتي تلك الإجراءات بعدما بلغ عدد الإصابات الكلية بفيروس كورونا في مناطق النظام السوري، 7887 إثر توثيق 90 إصابة جديدة، بينها 417 حالة وفاة، و3560 حالة شفاء، وسجلت وزارة الصحة أول إصابة بفيروس كورونا في الـ 22 من شهر آذار الماضي، فيما تم تسجيل أول حالة وفاة في الـ 29 من الشهر ذاته.

اقرأ أيضأً: المقداد يطالب الأمم المتحدة بمضاعفة الدعم لمواجهة التحديات الاقتصادية



تضاعف الإصابات

مدير مستشفى المواساة الجامعي بدمشق، عصام الأمين، قال منذ يومين إن عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في المستشفى ارتفع إلى 3 أضعاف خلال شهر تشرين الثاني عن الشهر الذي سبقه، لافتاً إلى أن حالات المراجعين من النوع الشديد والحرج.

وأوضح الأمين أنه منذ بداية تشرين الثاني تم تسجيل أكثر من 50 إصابة بفيروس كورونا مقارنة بـ 15 إصابة شهر تشرين الأول، وذلك من أصل العدد الإجمالي للحالات المشتبه فيها الشهر الفائت، التي تصل إلى 170 حالة.

زيادة عدد مراكز كورونا

وأعلنت وزارة الصحة، الأحد الماضي، توسيع خارطة المراكز المعتمدة لإجراء الاختبار الخاص بالكشف عن فيروس كورونا للراغبين بالسفر خارج البلاد.

وبيّنت الوزارة على حسابها في "فيسبوك"، أن المراكز الجديدة أصبحت تشمل محافظات دمشق وريف دمشق وحلب واللاذقية وحمص وطرطوس.

قد يهمك: طرطوس: 25 ألف ليرة غرامة عدم ارتداء الكمامة



الصحة العالمية تتوقع موجة ثانية

منظمة الصحة العالمية قالت في تقريرها في التاسع من شهر تشرين الثاني إنها تتوقع موجة ثانية لتفشي فيروس كورونا في سوريا، في وقت لا يزال فيه نصف العاملين في المجال الصحي خارج البلاد، ولا يعمل سوى أقل من نصف المستشفيات العامة، و48 في المئة من مراكز الرعاية الصحية الأولية بكامل طاقتها.

المدير الإقليمي لمنطقة شرق المتوسط في منظمة الصحة العالمية، أحمد المنظري، قال في بيان عقب زيارته لثلاث محافظات سورية (دمشق وحمص وحماة)، الشهر الماضي، "إن القدرة على إجراء الاختبارات في سوريا محدودة، والتزام عموم الناس باستخدام الكمامات والتباعد الاجتماعي لا يزال منخفضاً، أما العاملون في مجال الصحة فهم معرضون بشدة للخطر نتيجة الافتقار إلى معدات الوقاية الشخصية".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق