تقرير ألماني: بشار وماهر الأسد مسؤولين عن استخدام السلاح الكيماوي

أرشيف
أرشيف

سياسي | 28 نوفمبر 2020 | مالك الحافظ

ذكر موقع "دويتشه فيلّه" الألماني، إنه حصل على وثائق حصرية وإفادات شهود باستخدام النظام السوري أسلحة كيماوية ضد المدنيين في سوريا. 


وقدمت كل من "مبادرة عدالة المجتمع المفتوح" و"الأرشيف السوري" و"المركز السوري للإعلام وحرية التعبير"، شكوى جنائية ضد شخصيات في النظام السوري إلى مكتب المدعي العام الاتحادي في مدينة كارلسروه الألمانية.
قد يهمك: ألمانيا ترحب بتقرير يحمّل النظام مسؤولية هجمات كيماوية عام 2017


و توفر الشكوى المُقدمة الجنائية توثيقًا شاملاً إلى جانب معلومات مفتوحة المصدر، مثل المواقع المستهدفة بالقصف، والتي يمكن استخدامها كدليل قانوني على جرائم الحرب المرتكبة في الغوطة وخان شيخون، وتضمنت الشكوى شهادات ما لا يقل عن 50 منشقًا عن النظام السوري لديهم معرفة مباشرة ببرنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا.
 
ويعتبر مفتاح الشكوى الجنائية المقدمة في ألمانيا هو المجموعة المتنوعة من شهادات الشهود والتي تضم عسكريين وعلماء رفيعي المستوى في مركز الدراسات والبحوث العلمية في سوريا، الذي كان مسؤولاً عن تطوير وصيانة برنامج الأسلحة الكيميائية.

وأشار الموقع إلى أن الدلائل تشير إلى أن ماهر الأسد كان القائد العسكري الذي أمر مباشرة باستخدام غاز السارين في هجوم الغوطة في آب 2013، ووفقاً للوثائق يُعتقد أن بشار الأسد قد فوض شقيقه بتنفيذ الهجوم، باعتبار أن أمراً كهذا لا يمكن تنفيذه بدون موافقته.
اقرأ أيضاً: تمديد العقوبات الأوروبية على 5 مسؤولين سوريين في ملف الكيماوي


ووفقًا للوثائق، فإن ماهر الأسد أعطى وقتها الأمر الرسمي على مستوى العمليات، وفقاً لهذا الأمر كانت مجموعة النخبة داخل مركز البحوث "الفرع 450" قد قامت بتحميل الغاز على الرؤوس الحربية، قبل أن يطلق "اللواء 155" صواريخ أرض – أرض تحت إشراف مباشر من ماهر الأسد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق