سوريون يتبرعون بالبلازما لمرضى كورونا في غازي عنتاب

البلازما المناعية
البلازما المناعية

صحة | 24 نوفمبر 2020 | إيمان حمراوي

سوريون متعافون من مرض "كوفيد - 19" في مدينة غازي عينتاب التركية بادروا  للتبرع بـ"بلازما الدم" لصالح أشخاص مصابين به، بعدما اعتمدت وزارة الصحة التركية "البلازما المناعية" لمواجهة مرض فيروس كورونا المستجد، ضمن مبادرة أطلقها عدد من الشباب السوريين.


الشاب السوري، سارية عقاد أحد المسؤولين عن المبادرة، قال لـ"روزنة"، أطلقت المبادرة مع أصدقائي، أمس الإثنين، عبر مجموعة على موقع "فيسبوك"، في سبيل إنقاذ وعلاج مرضى كورونا.

وأضاف عقاد، أنّ والده أصيب بفيروس كورونا وتأزم وضعه الصحي، حيث يبات في غرفة العناية المشددة بإحدى مستشفيات المدينة منذ الثلاثاء الماضي إلى الآن وهو في وضع حرج.

وطلب منه الطبيب إحضار بلازما دم من أحد المتعافين من فيروس كورونا، لمساعدة والده على التعافي سريعاً، وهو ما دعاه للتفكير وأصدقائه بإطلاق تلك المبادرة.

وأطلق الشباب استمارة يتم من خلالها جمع بيانات من المتعافين من مرض كورونا لوصلهم بالمرضى الذين يحتاجون إلى تبرع "بلازما دم"، وتشمل المعلومات اسم الشخص وعمره وزمرة دمه وتاريخ إصابته بمرض كورونا.

ويشترط للتبرع ببلازما الدم، ألا يمضي على تاريخ التعافي أكثر من 6 أشهر، وألا تقل عن مدة 15 يوماً، ويفضل استشارة طبيب في حال وجود مرض مزمن قبل التبرع.

وأوضحت المجموعة أن التبرع يحتاج إلى موعد  بمركز الدم التابع لـ "الهلال الأحمر التركي" في مدينة غازي عنتاب، باسم ومعلومات المصاب "معلومات الكمليك كاملة، والمشفى الموجود فيها المصاب".

وعلى غرار تلك المجموعة أطلق سوريون في ولاية إسطنبول ذات المبادرة، بهدف تحقيق التواصل بين المتعافين من مرض كورونا وأهالي المصابين حديثاً في ولاية إسطنبول.

اقرأ أيضاً: اسطنبول: تعليق أعمال القنصلية السورية لمدة أسبوعين 



أهمية التبرع ببلازما الدم

وأعلن "الهلال الأحمر التركي" في نيسان الماضي، أنه أطلق بالتنسيق مع وزارة الصحة عمليات أخذ البلازما في 13 مركزاً بـ 10 ولايات تركية، وفق وكالة "الأناضول".

وقال رئيس "الهلال الأحمر التركي"، كرم قنق، خلال تصريح صحفي أدلى به من مركز التبرع بالدم في العاصمة أنقرة، إن جسم الشخص المصاب عندما يواجه الفيروس يبدأ في تكوين أجسام مضادة ضده للتغلب على المرض، موضحاً أن عملية أخذ البلازما من المتعافي تبدأ بعد 14 يوماً من تعافيه.

وبيّن أن الأجسام المضادة في بلازما دم المريض المتعافي، تبقى على مستوى عالٍ لمدة ثلاثة أسابيع ثم تميل إلى الانخفاض، ويمكن أخذ البلازما من الشخص ذاته 3 مرات، مرة واحدة بالأسبوع، ويمكن لمانح الدم في كل مرة أن يساهم في شفاء مريضين، والتبرع 3 مرات يساهم في شفاء 6 مرضى.

وقال عضو اللجنة العلمية بوزارة الصحة التركية، إلهامي اتشيلك، شهر أيار الماضي، في حوار مع وكالة "DHA"، التركية، إن العلاج بالبلازما المناعية أبدى نجاحاً كبيراً في معالجة المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ولفت أتشيلك إلى أن  المشكلة الوحيدة التي تعاني منها وزارة الصحة في استخدام هذا النمط من العلاج، هي إيجاد متعافين يحملون نفس فصيلة دم المصابين، مردفاً أن وزارة الصحة شكلت "مجلس البلازما المناعية" لمتابعة كافة الحالات، والاتصال بالمتعافين ودعوتهم للمستشفى، وفق فصيلة الدم.

وارتفع عدد الإصابات الإجمالي بفيروس كورونا المستجد في تركيا حتى أمس الإثنين، إلى  453 ألفاً و535، فيما بلغ عدد الوفيات 12 ألفا و511، بينما بلغ عدد المتعافين  377 ألفاً و891.

ويبلغ عدد السوريين في جميع الأراضي التركية 3 مليون و627 ألف و481 شخصاً، بينهم 59 ألف و785 شخصاً يقيمون في المخيمات، وتصدرت اسطنبول قائمة الولايات التركية من حيث عدد السوريين بـ 511 ألف شخصاً و498، وفق آخر إحصائية للمديرية العامة للهجرة التركية، صدرت منتصف شهر تشرين الأول الماضي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق