بعد افتتاح متحف باسل الأسد… سوريون: بدنا فرن خبز أحسن

بعد افتتاح متحف باسل الأسد… سوريون: بدنا فرن خبز أحسن
اجتماعي | 19 نوفمبر 2020 | مالك الحافظ

أثار إعلان محافظة اللاذقية افتتاح متحف باسل الأسد، استياءاً واسعاً بين الموالين للنظام السوري، من ناحية تكلفته المتحف العالية والتي تقدر بمئات ملايين الليرة السورية. 


ونقلت صحيفة "الثورة" المحلية، أنه وبحضور محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم ورئيس مجلس المحافظة المهندس تيسير حبيب، افتتح الاتحاد الرياضي العام يوم الثلاثاء متحف "الشهيد الفارس الذهبي باسل الأسد"، في مدينة الأسد الرياضية باللاذقية.
 

 
ويتضمن المتحف الذي تبلغ مساحته الداخلية 350 مترا مربعا أكثر من 60 صورة وكأسا وميدالية إضافة إلى لباس الفروسية الذي كان يرتديه الفارس الذهبي والسروج التي يضعها على الخيول التي يمتطيها، بينما يتضمن الموقع العام حدائق بمساحة 8000 متر مربع.

قد يهمك: ارتفاع أسعار الخبز في مناطق النظام السوري إلى الضعف



و ضجت الصفحات السورية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بالتعليقات الغاضبة على خبر افتتاح المتحف، وذلك في الوقت الذي يعجز فيه النظام عن تأمين أبسط مستلزمات الحياة لمواليه من كهرباء وخبز ومحروقات. إضافة لغلاء المعيشة وتدني اﻷجور مع اﻻنهيار المتسارع في قيمة الليرة السورية.

و ذهبت تعليقات الموالون الرافضة لافتتاح المتحف بالقول أنه كان الحري بالنظام تأمين المتطلبات اليومية للناس وفي مقدمتها إلغاء الطوابير المصطفة أمام الأفران لأخذ "ربطة خبز"، معبرين عن سخطهم ومطالبين بافتتاح مخابز تخدم المناطق المكتظة بالسكان من أهالي المناطق والنازحين إليها على حد سواء.
 



نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق