ديمة بياعة: أنا مجنونة وانفصالي عن زوجي كان مؤقتاً!

ديمة بياعة وزوجها
ديمة بياعة وزوجها

فن | 12 نوفمبر 2020 | هبة الخاروف

قالت الفنانة السورية ديمة بياعة، إن خلافها مع زوجها أحمد الحلو، الذي كاد يصل إلى الطلاق كان "حقيقياً"، وأن ما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي "لم يكن تمثيلاً" كما أشاع البعض.


وأوضحت بياعة  في" برنامج ستديو الظفرة" على قناة الظفرة التلفزيونية الإماراتية، أنها عانت من فترة صعبة كادت تنهي حياتها الزوجية، لذلك قررت مع زوجها الانفصال مؤقتاً، وأخذ استراحة من أجل التفكير في علاقتهما وتقييمها، بخاصة أنهما متزوجان منذ 9 سنوات.
 

وكشفت أن خيار الطلاق كان مطروحاً في حال استطاعا أن يستمرا بعيداً عن بعضهما، وهو ما لم يحدث، وعادت المياه لمجاريها، ووصفت زوجها الحلو بأنه "نصفها الآخر" ولا يمكن أن تعيش من دونه.

وفيما يخص حذف الصور التي تجمعهما سوياً، من مواقع التواصل الاجتماعي، قالت: "بكل صراحة نحنا النسوان مجانين انفعاليين وأنا عصبية وحذفت الصور بلحظة جنان".

اقرأ أيضاً: في هجوم جديد لنضال أحمدية: تيم حسن خائن وسلافة معمار معقدة



وما دفعها أيضاً لحذف الصور، تعرضها لضغوط نفسية جراء تدخل الآخرين في حياتها الشخصية، وتحديداً في علاقتها الزوجية ، بحسب قولها.

كما اعترفت بياعة، أن فترة الحجر الصحي احترازاً من فيروس كورونا، أثرت سلباً على علاقتها بزوجها ابتداءً من إهمالها لنفسها، ومن ثم زوجها وابنها فهد، في حين صبت اهتمامها على ابنها الأكبر ورد الذي يعاني من مرض "كرون" المزمن (التهاب مُزمن يصيب الجهاز الهضمي عامة).

ونشرت بياعة فيديو على حسابها في " انستغرام" جمعها مع زوجها، أحمد الحلو، منذ نحو أسبوع، وهو يغني لها أغنية رومانسية متبادلين نظرات الحب بينهما، وفيديو آخر جمعهما، تم تداوله على "يوتيوب" على أنغام أغنية لو حبنا غلطة للفنان وائل كفوري. 
 

وختمت بياعة خلال حديثها مع القناة الإماراتية بقولها "نحن مثل كل الأزواج نتشاجر ونختلف وممكن ننفصل ولكن في النهاية الحب والاحترام هما الأساس".

ومن الجدير بالذكر أن ديمة بياعة هي ابنة الممثلة السورية مها المصري، وشاركت في كثير من الأعمال الدرامية السورية كان أبرزها "الفصول الأربعة"، و "غزلان في غابة الذئاب"، و"على حافة الهاوية"، و"صبايا"، وآخر الأدوار التي مثلتها في سوريا كان بمسلسل  "سلاسل دهب". 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق