متعافية من سرطان الثدي.. هذه التجربة قوتني

غادة عبودي بعد إجراء عملية استئصال الثديين _ روزنة
غادة عبودي بعد إجراء عملية استئصال الثديين _ روزنة

نساء | 12 نوفمبر 2020 | آلاء محمد

غادة عبودي، سيدة متعافية من سرطان الثدي بعد رحلة علاج مليئة بالتحديات، وفي النهاية استطاعت التغلب على المرض بعد إجراء عملية استئصال الثديين معاً.


تقول غادة لروزنة "بعد ما عملت العملية بخمسة أيام، عرفت إنه الأورام كانت خبيثة، وأنه ما كان عندي خيارات إلا إنه لازم يشيلوا الثديين الاثنين.. يمكن لو ما كان التشخيص خاطئ كنت لحقت حالي وشالولي الأورام وخلوا الثديين".

لم تكن التجربة سهلة على غادة، لا سيما في بداية العلاج بعد الاستئصال، بكت بكاء شديداً عندما علمت أنها يجب أن تأخذ علاجاً كيميائياً، ولم تتقبل فكرة فقدان شعرها.

تتابع غادة "كنت خايفة على شعري وخايفة كتير مع إني كنت طالعة من عملية جراحية وشايلين الثديين، ولما بلش شعري ينزل، ما كنت حب شوف حالي بالمراية وتجنبت الناس أسبوع". 

اقرأ أيضاً: سرطان الثدي... الكشف المبكر ينقذ 95 بالمئة من الحالات



سرعان ما بدأت غادة بتجاوز مراحل العلاج الكيميائي، وتقبلت نفسها ومرضها، حتى أنها كانت تذهب إلى العمل بدون ارتداء الشعر المستعار "الباروكة".

"هي مرحلة قوية بتخلينا نشوف الناس اللي بنحبهم، و تكشف معادن الناس، صرت حدا قوي وكانت هي المرحلة أحسن مرحلة بحياتي"، تكمل غادة.

ونصحت جميع النساء بالاهتمام بأنفسهن ومتابعة وضعهن الصحي باستمرار، مؤكدة أن الكشف المبكر عن سرطان الثدي، يعطي فرصاً أكبر للنجاة.

وقالت "لكل وحدة شاكة إنه فيها شي أو حتى اللي ما عندا شي، تابعي حالك مشانك ومشان الناس اللي بحبوك، وهي التجربة مرحلة قصيرة ورح تتجاوزيها".

قصص أخرى لنساء انتصرن على مرض سرطان الثدي وتعافين منه، لمعرفة المزيد شاهد الفيديو التالي: 
 
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق