تشكيل عسكري جديد لـ "حماية الحقول النفطية" شرق الفرات  

دورية أميركية في حقل نفط سوري
دورية أميركية في حقل نفط سوري

سياسي | 07 نوفمبر 2020 | مالك الحافظ

قالت مصادر كردية لـ "روزنة" أن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وبدعم من التحالف الدولي، ستعلن في شهر كانون الثاني المقبل عن تشكيل "قوات حرس الحقول النفطية"، لتستلم مهام حماية الحقول النفطية في مناطق شمال شرق سوريا (شرق الفرات).


حديث المصادر الكردية يأتي رداً على التقارير الصحفية الصادرة مؤخراً؛ و ادعت أن حزب "العمال الكردستاني" يمارس ضغوطاً كبيرة على "قسد" لإبعاد روسيا من شمال شرقي سوريا بتحريض من إيران.

وكان الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب، وافق في شهر تشرين الثاني من العام الفائت على توسيع المهمة العسكرية الأميركية في سوريا من أجل حماية حقول النفط في المناطق الشرقية منها، وفق ما نقلته آنذاك وكالة "أسوشيتد برس". 

المصادر الكردية أشارت اليوم السبت إلى أن "قسد" ترفض إقامة روسيا لقواعد عسكرية في المنطقة من أجل منع تقوية نفوذها هناك؛ مؤكدة عدم وجود أي دور إيراني في هذه المسألة. 

قد يهمك: 20 ألف برميل نفط تصل النظام السوري من مناطق "قسد"



و لفتت المصادر إلى أن "قوات حرس الحقول النفطية" ستكون تابعة لـ "قسد"، وتنتشر في مناطق الحقول النفطية، و يتولى مسؤولية تدريبها و تأهيلها و تجهيزها من قبل الجانب الأميركي ضمن إطار التحالف الدولي.

و تابعت في سياق مواز بأن "الجانب الأميركي يأمل بتحقيق تقارب بين الإدارة الذاتية و المجلس الوطني الكردي من أجل نشر قوات البيشمركة على الحدود مع تركيا؛ بخاصة و أن الأخيرة ستكون متقبلة لهذا الوجود؛ إلى جانب وجود قوات النظام في مناطق أخرى… لذلك لا تريد الإدارة الذاتية و لا الأمريكان أن ينتشر الروس في تلك المناطق". 

و ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية في وقت سابق إن 250 منهم سيبقون في سوريا في محافظة دير الزور، فيما سيبلغ عدد العسكريين الأمريكيين الذين يخفرون حقول النفط نحو 500، و أن هناك مَن سيظلون موجودين في منطقة التنف. وبالتالي فإن إجمالي عدد العسكريين الأمريكيين المتبقين في سوريا سيبلغ 900 عسكري، بحسب تقديرات الصحيفة.

فيما كان اعتبر ترامب في منتصف شهر أيلول الماضي أن قوات بلاده تمكنت من الحفاظ على النفط، في الوقت الذي لفت فيه خلال مؤتمر صحفي إلى إمكانية إجراء مناقشات مع الأكراد حول النفط، و أضاف متابعًا "سنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر".

هذا ولم يقدم ترامب -آنذاك- أية توضيحات بشأن تفاصيل المناقشات المحتملة أو الجهات المحتملة التي ستشارك فيها، أو أي مواعيد لها.

قد يهمك: تنافس روسي أميركي حول عقد اتفاقات مع "قسد"



وكان موقع "باسنيوز" قال في وقت سابق أن إيران تخطط لإحداث انقلاب على التواجد الروسي في أماكن تواجدها في شمالي شرق سوريا، وذلك من خلال التعاون مع "قوات كردية مصنفة على لائحة الإرهاب".

وكشف وفق من أسماهم "مصادر كردية مطلعة" أن "حزب العمال الكردستاني" المصنف لدى تركيا على قوائم الإرهاب؛ يمارس ضغوطاً كبيرة على قوات "قسد" لإبعاد روسيا من شمال شرقي سوريا بتحريض من إيران.

وأضاف الموقع أن حزب "العمال" سعى لاستغلال الخلافات بين "قسد" والقوات الروسية، بعدما حدّت  القوات الروسية من حركة "قسد" في المناطق التي تتواجد فيها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق