تحذيرات من سيول و فيضانات وأعاصير في سوريا

سيول في سوريا
سيول في سوريا

خدمي | 01 نوفمبر 2020 | إيمان حمراوي

حذر خبير الأرصاد الجوية السوري، باسل كيلاني، اليوم الأحد، من هطولات مطرية مفاجئة في سوريا، قد تؤدي إلى حدوث سيول، وفيضانات في بعض المناطق السورية، خلال الأسبوع القادم.


وأشار كيلاني في منشور على صفحته على "فيسبوك" إلى احتمالية عالية لتشكل تورنيدو "إعصار بري"، أو تنين البحر الساحلي.

وتحدّث في تحذيراته عن رؤية سيئة يسببها تشكل عواصف رملية وغبار "بسبب نشوء رياح هابطة أثناء تشكل الخلايا الركامية الرعدية"، إضافة إلى "عواصف رعدية شديدة، وتساقط حبات البرد".

وقال كيلاني، عن هذا الموسم إنه "شتاء حتى نهاية الربيع، معدلات مطرية ممتازة خلال هذا الموسم، وفرص عديدة لتساقط الثلوج، حتى ارتفاعات تعتبر منخفضة أكثر من الأعوام السابقة".

وذكرت صفحة "الأرصاد الجوية السورية" على "فيسبوك"، أن الأمطار تبدأ في سوريا من يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين، مضيفة أنّ هناك "مناطقاً ستتلقى هطولات غزيرة ومصحوبة بالعواصف الرعدية العنيفة مع تساقط لحبات البرد وتشكل السيول، ومناطق مجاورة قد لا تتلقى إلا نقط خفيفة أو لا شيء، أي الهطولات هذه الأيام غير شاملة".

وتابعت "لكن أيام الأربعاء والخميس تتحول الفعالية لمنخفض جوي شامل لمعظم المناطق باختلاف الغزارة، والتوقيت".
 

وأوضحت "مديرية الأرصاد الجوية السورية" على صفحتها في "فيسبوك"، أن هذا الشهر سيشهد منخفض جوي متوسطي، معلناً بداية الموسم المطري، دون أن تذكر في تحذيراتها، حدوث سيول وفيضانات، نتيجة الأمطار الغزيرة.

لكنها توقعت في الوقت ذاته، ازدياد غزارة الأمطار، بخاصة يومي الاثنين والأربعاء، المقبلين في أغلب مناطق سوريا.
المديرية العامة للأرصاد الجوية السورية


ونقلت صفحة "هوى الشام" المعنية بالأحوال الجوية في سوريا، أمس السبت، عن المفوضية الأوروبية في نظام الإنذار المبكر للتسونامي، قولها إن سواحل سوريا ولبنان من ضمن المناطق المتوقعة لحدوث ارتفاع في الموج، خلال  الساعات القليلة القادمة، بسبب زلزال تركيا، الذي حدث يوم الجمعة.

وأوضحت، أنه قد تصل بعض الأمواج إلى متر ونصف، وطمأنت في الوقت نفسه أنه لاخوف إطلاقاً من دخول المياه إلى اليابسة، لكن يفضل الخروج من البحر وربط السفن والقوارب.

اقرأ أيضاً: طابور الخبز في حلب: "لقمة مغمسة بالدم"

ونفت المديرية العامة للأرصاد الجوية في تصريحات لوكالة "سانا" أمس السبت، تسجيل أي رصد لتسونامي على سواحل سوريا ولبنان وفلسطين، بعد الزلزال الذي ضرب سواحل مدينة أزمير التركية.

وأوضحت المديرية أن البحر الأبيض المتوسط "ليس مثالياً لتشكل تسونامي، بسبب قلة الاتساع والعمق، وكثرة الجزر فيه".

وتداول رواد وسائل التواصل الاجتماعي، توقعات حول احتمالية تشكل تسونامي بحري، بعد الزلزال الذي ضرب مدينة أزمير التركية الجمعة الفائتة، الذي أدى إلى مقتل 28 شخصاً، وإصابة 243 آخرين، بحسب وزارة الصحة التركية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق