طفلي من ذوي الإعاقة.. هكذا علمني الثقة بالنفس

أطفال ذوي أعاقة  _ revistaapae
أطفال ذوي أعاقة _ revistaapae

نساء | 27 أكتوبر 2020 | آلاء محمد

أن يكون طفلك من ذوي الإعاقة، ليس أمراً يسهل تقبله، وربما يصاب الأهل بالصدمة أثناء رحلة بحثهم عن تفاصيل مرض ابنهم، وقد يتعرضون إلى التنمر من المجتمع المحيط، ومحاولات استغلالهم مادياً وإيهامهم بوجود علاج.


وتشارك أمهات أطفال ذوي إعاقة تجاربهن، والصعوبات التي واجهنها، وخبراتهن التي طورنّها، مع برنامج "إنت قدها" .

التوحد ليس له علاج


المربية الخاصة وفنية السلوك فاتن مرعشلي، وهي أيضاً أم الطفل محمود المصاب بمرض "طيف التوحّد"،  تحدثت عن حالات الحزن، والاكتئاب، والرفض، التي مرت فيها منذ معرفتها بمرض ابنها.

وأوضحت أنه كان لديها تشوهات فكرية سابقاً متعلقة بأحكام نمطية مرتبطة بثقافة مجتمعية، ولم تكن على معرفة كافية بالعلاجات النفسية، الأمر الذي صعّب عليها تلقي خبر تشخيص طفلها بالتوحد.

مع الوقت تصالحت فاتن مع نفسها، وتقبلت طفلها، وبدأ تبحث عن معلومات حول المرض، وتثقف نفسها، لتصبح قادرة على مواجهة المجتمع، والدفاع عن ابنها، وتفرض احترامه.

اقرأ أيضاً: شروط صحية لا بد منها قبل التفكير بالإنجاب



مرض التوحد ليس له علاج حتى يومنا هذا، ولكن هناك مهارات سلوكية وتربوية يمكن العمل عليها من قبل متخصص، بحسب تجربة فاتن، وبينت أن العلاجات بالأعشاب أو جلسات الأوكسجين هي عبارة عن استغلال مادي للأهل، وليس لها أي فائدة تذكر.

المحيط الشبيه يخفف الضغط النفسي


خديجة الزبيدي، أم لطفلة مصابة بمتلازمة "ريت" النادرة وهي اضطراب وراثي عصبي وتكويني يؤثر على تطور الدماغ، ويفقد الطفل مع الوقت مهاراته الحركية والكلام، وغالباً يصيب الفتيات.

بحثت عن نساء لديهن أطفال مثل طفلتها، وكونت معهن صداقة، ومنحتها هذه العلاقة إيجابية كبيرة وخففت عنها الضغط النفسي.

خسر عاماً تعليماً بسبب التنمر


هبة حموش، أم طفل اسمه يحيى مصاب بشلل دماغي، وإعاقة حركية، تعرضت هي وطفلها للتنمر وتسبب ذلك بحرمانه عاماً كاملاً من التعليم.

التشخيص الخاطئ مؤذٍ للأهل


هناء جبة، وهي كذلك أم لطفل مصاب بشلل دماغي، لفتت إلى أن أكثر الأشياء المؤذية للطفل وعائلته، هو الخطأ في التشخيص أو عدم الوضوح لأنه قد يعطي أملاً زائفاً في الشفاء والعلاج، على حد تعبيرها.

اقرأ أيضاً: فنون القتال... هكذا تحمي المرأة نفسها من الاعتداء


وقالت الاختصاصية النفسية سناء النتشة، أن التشخيص المبكرة لحالة الطفل، يسهل عملية البحث عن علاجات مناسبة لنوع مرضه، ويسرع في تطويره مهاراته. 

نصائح للتعامل مع  الأطفال ذوي الإعاقة 


ذكرت النتشة مجموعة من النصائح الهامة للتعامل مع الأطفال ذوي الإعاقة وتخفيف الضغط النفسي: 

الابتعاد عن المجتمع السلبي خطوة إيجابية كبيرة، وتساهم كثيراً في تخفيف الضغط النفسي، إضافة لتكوين علاقات اجتماعية مع مجتمع شبيه يقدم دعماً في مراحل العلاج والمتابعة.

وأن تكون أحلام الأم طبيعية، وتمشي مع طفلها خطوة بخطوة ولا تضع توقعات عالية، لأن التوقعات الكبيرة إذا لم تتحقق ستنعكس بشكل أكبر على نفسية الأم. 

إضافة إلى ضرورة استشارة اختصاصي نفسي لأن الضغوط النفسية لها تأثير على الصحة الجسدية، والمختص يقدم تقنيات مختلفة تخفف من حدة الضغط المتراكم ويساعد في تجاوز المراحل الحرجة.

كما أن هناك معلومات خاطئة، وشائعة في المجتمع منها أن الطفل من ذوي الاحتياجات الإعاقة، يسبب الأذى لمن حوله.

لمعرفة المزيد من التفاصيل، شاهد الفيديو كاملاً:

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق