تركيا تبدأ تفكيك نقطة المراقبة في مورك بريف حماة

نقاط المراقبة التركية في سوريا
نقاط المراقبة التركية في سوريا

سياسي | 20 أكتوبر 2020 | أحمد نذير

بدأ الجيش التركي، تفكيك نقطة المراقبة العسكرية، التي يحاصرها جيش النظام السوري، في مدينة مورك بريف حماة الشمالي.


وقال مراسل "روزنة" في ريف إدلب، محمود أبو راس، إن "القوات التركية بدأت أمس الإثنين بتفكيك نقطة المراقبة التاسعة المحاصرة في مورك، ولم تنسحب بعد".

وأضاف أن "نقطة مورك تعد الأكبر بين النقاط التركية، التي يحاصرها جيش النظام السوري، إذ تعد قاعدة عسكرية".

ومن النقاط التركية، التي يحاصرها جيش النظام السوري منذ العام الماضي، شير مغار في سهل الغاب، والصرمان بريف إدلب الشرقي، ومعر حطاط على الخط الدولي "M5" في إدلب الجنوبي، وتل الطوقان شرقي إدلب، والعيس قرب طريق"M5" في إدلب، والراشدين على طريق "M5" غربي حلب.

اقرأ أيضاً: تعزيزات تركية جديدة إلى نقاط المراقبة بإدلب… ما الأسباب؟

ونقلت وكالة (سبوتنيك) الروسية، عن مصادر ميدانية في سوريا، قولها إن "القوات التركية في نقطة مراقبة مورك ستنسحب إلى جبل الزاوية بريف إدلب".

ولفتت المصادر إلى أن الجيش التركي اتخذ مؤخراً، قراراً بسحب جميع نقاطة التي يحاصرها جيش النظام السوري، موضحةً أن ذلك يجري على مراحل، بالتنسيق مع الجانب الروسي.

وعمل الجيش التركي، على تجهيز مناطق في بلدة قوقفين بجبل الزاوية، في ريف إدلب الجنوبي، وتطل المنطقة على مناطق بريف إدلب، وسهل الغاب في ريف حماة الشمالي، بحسب المصادر.

يذكر أن الجيش التركي، بدأ أواخر عام 2017، بإنشاء نقاط مراقبة في أرياف حماة وإدلب وحلب، في إطار اتفاق "استانا" مع كل من إيران وروسيا، لتطبيق وقف إطلاق النار، إلا أن جيش النظام شن، العام الماضي، عمليات عسكرية بدعم روسي، وسيطر على مناطق في أرياف إدلب وحماة وحلب.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق