وفاة طفل و2700 حالة تسمم بالمياه الملوثة غربي دمشق

تلوث المياه
تلوث المياه

صحة | 19 أكتوبر 2020 | إيمان حمراوي

توفي طفل في مستشفى الرازي بالعاصمة دمشق، نتيجة إنتان معوي حاد وجفاف شديد، في ظل أزمة مياه ملوّثة في مدينة المعضمية بريف دمشق الغربي، وأسفرت عن مئات حالات التسمم، حيث بلغت حتى الآن 2600 حالة، إضافة إلى وجود حالات تسمم في مدينة داريا غربي دمشق، تجاوزت المئة.


وذكرت صحيفة "الوطن" المحلية، أمس الأحد، نقلاً عن عائلة الطفل المتوفي، أنّ لديهم 3 توائم بعمر 5 شهور، ظهرت عليهم السبت، علامات إعياء، وعند مراجعة أحد الأطباء نصح بإدخالهم إلى مستشفى الأطفال بدمشق، وحين معاينتهم هناك أكدوا عليهم عدم الحاجة للبقاء في المستشفى، فعادوا إلى المنزل.

لكن أمس الأحد، ساءت حالة أحد التوائم، وتم نقله إلى مستشفى الرازي بدمشق وتوفي هناك، فيما استقرت حالة التوأمين الآخرين، وفق الأهل الذين أشاروا إلى أن حالة الإسهال، اقتصرت على الأطفال فقط.

وشككت عائلة الطفل بأن يكون سبب الوفاة تلوّث الرضّاعة بسبب غسلها بمياه ملوثة.
 

وقال محافظ ريف دمشق، علاء منير إبراهيم، إن عدد حالات التسمم نتيجة المياه الملوثة في المعضمية، وصلت إلى 2600 حالة، وفي داريا 110 حالات.

وبيّن أنه تم تشكيل لجنة لمعرفة مصدر تلوث المياه في المعضمية وداريا برئاسة معاون قائد الشرطة، وسوف يقدم التقرير خلال 72 ساعة حول مصدر تلوث المياه، إن كان من الآبار، أو من خط المياه.
 

ولفت إبراهيم، إلى أنّ الشكوك تدور حول أن يكون التلوث ناجماً عن الصرف الصحي، لكون الجراثيم الموجودة في المياه الملوثة ليست قاتلة، إلا أنها تسبب حالات من الإسهال والإقياء التي يتأثر بها الأطفال، في حين أن الكبار لا يشترط أن يتأثر كلهم بالتسمم.

وأكد إبراهيم أنّ التلوّث، وفق المعلومات الواردة، ليس ناجماً عن فعل بشري مقصود، حيث أثبتت نتائج تحاليل العينات التي أخذتها مديريتا الصحة والمياه، أن نسبة مادة الكلور في المياه سليمة، وأضاف أنه تم تحويل منهل مياه جديد سليم 100 في المئة، لأهالي المعضمية وداريا من خارج المصدر الرئيسي.

وقالت صفحة "أخبار المعضمية" على "فيسبوك" أمس الأحد، إن التحقيق الأولي يشير إلى أنّ التلوث مصدره آبار الربوة، التي تضخ المياه إلى المنطقة، دون تأكيدات رسمية.

اقرأ أيضاً: اقتربت من الألف... حالات تسمم في معضمية الشام بسبب المياه 

وأفادت الصفحة، بظهور حالات تسمم لأطفال في "معضمية البلد" و"الحي الغربي" من المدينة، صباح السبت، وحذرت الصفحة أهالي المدينة من "شرب المياه الرئيسية لحين إعلانها خالية من أي تلوث".

وأكدت وكالة "سانا"، السبت،  أن معضمية شهدت تسجيل 700 حالة إسهال للمدنيين القاطنين فيها، دون ذكر السبب.

وتعد المعضمية واحدة من أكبر مدن الريف الغربي، ولها مدخلان رئيسيان: شرقي من جهة دمشق، وغربي من جهة جديدة عرطوز، ووفقاً لإحصائية عام 2007، كان يبلغ عدد سكان معضمية الشام حوالي 70 ألف نسمة.

وكانت منطقة وادي بردى التابعة أيضاً لمحافظة ريف دمشق، شهدت تسجيل عشرات حالات التسمم الناجمة عن شرب مياه غير صالحة للشرب، في شهر كانون الأول من العام الفائت، وسجلت في ذلك الوقت قريتي جديدة الشيباني وأشرفية الوادي، نحو 100 حالة من التسمم، (التهاب معوي حاد مصحوب بحالات إقياء وإسهال)، وكان السبب في ذلك الحين ناجماً عن شرب مياه آبار، يشتبه بأنها ملوثة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق