جولة جديدة من مسار أستانا و ترقّب لجدول أعمال المباحثات!

جولة جديدة من مسار أستانا و ترقّب لجدول أعمال المباحثات!
سياسي | 10 أكتوبر 2020 | مالك الحافظ

قالت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن العاصمة الكازاخية نور سلطان، ستحتضن نهاية الشهر الجاري، جولة جديدة من محادثات " مسار أستانا" حول الشأن السوري. 


ونقلت الوكالة عن مصدر وصفته بأنه "مقرب" من المحادثات قوله إن الدول الضامنة لمسار "أستانا" (روسيا، تركيا، إيران) قد تعقد اجتماعًا جديدًا في العاصمة الكازاخية نهاية شهر تشرين الأول.

الاجتماع الأخير (السادس) للقمة الثلاثية بين رؤساء الدول الضامنة؛ عُقد مطلع شهر تموز الماضي، عبر "الفيديو كونفرس" في قمة افتراضية ثلاثية عبر شبكة الإنترنت، و أكد بيانه الختامي على ضرورة الحل السياسي في سوريا. كذلك أشار إلى أن النزاع في سوريا لن يزول إلا بعملية سياسية يقودها السوريون بتسهيلات من الأمم المتحدة.

في حين كانت عقدت جولة المباحثات المتعلقة بالمسار في الـ 22 من نيسان الماضي، حيث تم عقد الجولة 15عَبْر تقنية الفيديو أيضًا، بمشاركة وزراء خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو، وروسيا سيرغي لافروف، وإيران محمد جواد ظريف.

قد يهمك: كيف أسقط مسار أستانا منطقة خفض التصعيد في إدلب؟

الكاتب والمحلل السياسي السوري، بسام القوتلي، اعتبر خلال حديث لـ "روزنة" أن "مستقبل إدلب وبالأخص المناطق جنوب الطريق الدولي M4، ستكون على رأس قائمة محاور الاجتماع، إضافة إلى قضية العقوبات الدولية وخصوصاً قانون "سيزر"، وكذلك أيضاً إمكانية تحقيق حكومة مشتركة من المعارضة والنظام". 

وتابع بالقول إن "العقبة الرئيسيّة ستكون طبعاً مستقبل الأسد، فإيران بحاجته، روسيا بحاجته جزئياً وليس لها القدرة على تجاوز إيران، أما تركيا فلا ترغب ببقاءه".

فيما رأى المحلل السياسي التركي، فوزي ذاكر أوغلو، خلال حديث سابق لـ "روزنة" أن لا جديد في الملف السوري يمكن أن يضاف على جدول الاجتماع، سوى الملفات التي كانت الأطراف الثلاثة ناقشتها في آخر قمة مشتركة بينها. 

وأكمل قائلًا "ليس من المتوقع أن يتقدم أي من الفرقاء الثلاث بأي مقترح جديد… الوضع الآن في سوريا بانتظار نضوج ملفات أخرى بين الفرقاء، أو بين بعضهم وأطراف أخرى".

و في نهاية أيلول الفائت، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لوكالة "نوفوستي" الروسية، إن الدول الضامنة، تنظر في إمكانية عقد جولة جديدة من محادثات أستانا بين النظام و المعارضة، مشيرًا إلى أن اجتماعات وزراء الدول الضامنة الثلاث، ستعقد حسب الحاجة.

قد يهمك: هل اتفق ضامنو أستانا على تهدئة دائمة في إدلب؟

فيما كان صرح نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، في وقت سابق، بأن القمة وفق صيغة أستانا، ستعقد في إيران بحضور شخصي، بمجرد أن تسمح الظروف الصحية والوبائية بذلك.

يُذكر أن محادثات مسار أستانا حول سوريا بدأت في كانون الأول من عام 2017، بمشاركة كل من روسيا وتركيا وإيران وممثلين عن الفصائل المعارضة والنظام السوري. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق