بعد شهرين...قرار بتنفيذ حكم الإعدام لمرتكبَي جريمة بيت سحم

جريمة بيت سحم
جريمة بيت سحم

سياسي | 09 سبتمبر 2020 | إيمان حمراوي

أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، اليوم الأربعاء، مرسوماً يقضي بتنفيذ حكم الإعدام لشخصين ارتكبا جريمة بحق 3 أطفال، ووالدتهم في بلدة بيت سحم بريف دمشق مطلع شهر تموز الماضي.


وذكرت صحيفة "الوطن" المحلية، أن القرار الصادر عن المحكمة العسكرية الأولى بدمشق ينص على تنفيذ حكم الإعدام بحق الشخصين المشتركين بجريمة القتل، محمد عمر مصطفى مولود، ومحمد أحمد مرزوق.

وجاء قرار الإعدام لارتكابهما جنايتي القتل قصداً للأول، والاشتراك بالقتل قصداً للثاني، بحق أكثر من 3 أشخاص، منهم أعمارهم دون الـ 15 سنة، تنفيذاً لجناية السلب بالعنف، وفق الصحيفة.

وكانت محكمة الجنايات العسكرية بدمشق أصدرت في أواخر تموز حكماً بالإعدام بحق مرتكبَي جريمة بيت سحم، وأدانتهما بارتكاب عدة جرائم بما فيها القتل العمد.

وفي مطلع شهر تموز الماضي قتلت سيدة وأطفالها الثلاثة في بلدة بيت سحم بريف دمشق طعناً بالسكن بعدما تم اغتصابها، ومن ثم سرقة منزلها وحرقه.

اقرأ أيضاً:  طعناً بالسكين ... مقتل سيدة وأطفالها الثلاثة بعد اغتصابها في ريف دمشق

وتم الكشف عن جثة السيدة متفحمة ومكبلة اليدين، حيث تعرضت لعدة طعنات بواسطة أداة حادة على كافة أنحاء جسدها، كما شوهد زوجها ياسر، وأطفالهم الثلاثة البالغة أعمارهم (10 و 8 و 4) وقد تم طعنهم بعدة طعنات في كافة أنحاء الجسم، حيث كان الأطفال مكبلي الأيدي.

 واعترف الفاعلين بقيامهما بدخول المنزل بحجة أنهما سيتناولان القهوة مع صاحب المنزل، كونهما كانا يعملان سابقاً لديه في أعمال الصحية والترميم، وأنهما على معرفة به، وأنه من الأشخاص ميسوري الحال.

وزاد تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية في سوريا من معدل السرقات، كما زاد من حالات التسول أيضاً، بعدما انعكس انخفاض الليرة السورية على حياة المواطن في الآونة الأخيرة بشكل كبير، فتضاعفت الأسعار، وأمسى عاجزاً عن تأمين لقمة عيشه، في الوقت الذي اعترفت فيه حكومة النظام برئاسة عماد خميس، بفشلها في إيجاد حلول اقتصادية تحسن من الواقع الاقتصادي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق