إصابة جنود أميركيين بسوريا وواشنطن: لا نسعى للتصعيد مع روسيا

قوات أميركية وروسية في سوريا
قوات أميركية وروسية في سوريا

سياسي | 27 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

ندّد مسؤولون أميركيون، بحادثة أصيب فيها عدد من الجنود الأميركيين منذ يومين جراء اصطدام دورية عسكرية روسية بعربتهم شمال شرقي سوريا، معتبرين أن الحادث انتهاك لبروتوكولات السلامة المتفق عليها مع روسيا.


ونقلت وكالة "رويترز" اليوم الخميس، عن مسؤولَين، لم تذكر اسميهما، أن عدداً من الجنود الأميركيين أصيبوا بأعراض ارتجاج بسبب الحادث، الذي وقع في الـ 25 من الشهر الحالي.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، جون أوليوت،  إنه "من أجل عدم تصعيد الموقف غادرت دورية التحالف الدولي المنطقة"، مضيفاً أن  واشنطن لا تسعى إلى تصعيد مع أي قوات عسكرية لأي دولة وكذلك التحالف، لكن القوات الأميركية تحتفظ بحقها الأصيل، وبالتزامها بالدفاع عن نفسها ضد أي أعمال معادية".

ولم تصدر وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أو القيادة المركزية تعليقاً رسمياً على الحادثة بعد، وفق الوكالة.

اقرأ أيضاً: هل تتوقف الدوريات المشتركة في إدلب… لمصلحة من؟

ومطلع العام الحالي، انتشر تسجيل مصور يظهر تصادم عربتين عسكريتين روسية وأميركية، على إحدى طرق مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا.

وقتل جندي أميركي في الـ 21 من تموز الفائت، في حادثة انقلاب مركبة  على طريق الحسكة شمال شرقي سوريا، أثناء تسيير دورية عسكرية،  وفق بيان للجيش الأميركي، كما ظهر في وقت سابق احتكاك بين القوات الروسية والأميركية في سوريا.

وبعد خفض الولايات المتحدة، عدد جنودها في سوريا، التي كانت موجودة في البداية لطرد تنظيم "داعش"، لا يزال هناك نحو 500 جندي أميركي في شمال شرقي سوريا، وسبق أن برر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وجود القوات الأميركية في المنطقة، من أجل حماية حقول النفط الموجودة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق