مخاطر النظر المستمر للأجهزة الذكية… قد تؤدي إلى جفاف العين

العمل على الحاسوب
العمل على الحاسوب

صحة | 16 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

لا يخلو أي مكان في عصرنا الحالي، من الأجهزة الإلكترونية، كالهواتف الذكية والأجهزة المحمولة، إذ أصبح الاعتماد عليها كبيراً في حياتنا إما من أجل الدراسة أو العمل وغيرها من الأسباب، ما قد يسبب إجهاداً كبيراً للعين، تنتج عنه أعراض أهمها وجع الرأس، فضلاً عن أمراض في العين كجفافها.


طبيب العيون طلال شرف يقول لـ"روزنة" إن إجهاد العين ناتج عن تشنج العضلات الهدبية داخل العين، ومن أعراضه وجع في العين، وصداع غالباً يكون ثنائي الجانب.

ويمكن أن يؤدي إجهاد العين، إلى ما يسمى "حسر كاذب" أي ضعف نظر كاذب، وفق الطبيب، نتيجة العمل على أهداف قريبة مثل الجوال، لكنه في الحقيقة ممكن أن يكون "مد خفي" أو "تشنج مطابقة" وفي كلتا الحالتين يحتاج الشخص إلى نظارة طبية، موضحاً أنه في حال وجود مد نظر، ولم يرتدي الشخص نظارة طبية يعمل على إجهاد عضلات العين أكثر.
 
وفيما يتعلق بالأطفال، شدد شرف على أن قربهم من الشاشات الذكية لا ينصح به، ففي حال كان عند الطفل بداية "حول" تساهم الشاشات في زيادته.

كما أنّ الإجهاد الشديد للعين يمكن أن يتسبب باحمرارها وبالتالي جفافها، وأوضح شرف أن الذين يعملون على أهداف قريبة لوقت طويل "منعكس الرفرفة" (أي رفرفة العين) عندهم  تصبح مع الوقت أقل بشكل لا إرادي، ما يؤدي إلى جفاف العين من الدمع، وبالتالي احمرار وحرقة العين، وحينما تقل بشكل كبير ترف العين تلقائياً بنفسها، نتيجة جفافها وتسمى تلك الحالة بـ"تكسر فيلم الدمع".

اقرأ أيضاً: مخاطر الأجهزة الذكية على الأطفال... تعرّف على أبرزها (فيديو)

ويعتبر "الفيلم الدمعي" أو "الطبقة الدمعية" التي تفرز في العين مهمة وذات وظائف متعددة، فهي عندما يرف الجفن تجعل سطح العين ناعماً، وتساعد على صفاء الرؤية ووضوحها إذ تشارك في عملية الإبصار، وتعمل على ترطيب العين لحمايتها من الجفاف، وتعمل أيضاً على تعقيم وحماية العين من البكتيريا والميكروبات والغبار.

كما قد يصيب العين "رفرفة زائدة" في الجفن لا إرادياً تدوم لثوان، وهي غير مرئية لا يشعر بها سوى الشخص ذاته، وتأتي نتيجة التعب والسهر والإرهاق،  والتفكير والتعب الشديدين، ويكون علاجها بالنسيان والراحة، وفق شرف.

ونصح الطبيب الأشخاص تحت الـ 40 عاماً، الذين يعانون من ألم في العين وصداع، ويعملون على أهداف قريبة مثل الحاسوب أو الخياطة، العمل على فحص عيونهم، مبيّناً أن مد النظر يؤدي إلى الصداع، عكس حسر النظر الذي لا يؤدي إلى صداع.

ولإراحة العين من الإجهاد نصح شرف، بالابتعاد عن الأهداف القريبة مثل "الشاشات الذكية" كل نصف ساعة كأقصى حد، من خلال النظر لأهداف بعيدة لمدة أقلها 3 دقائق، إضافة إلى استخدام "معايضات دمعية" وهي قطرات دمع صناعي تمنع الاحمرار والحرقة، إذ يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية.

قد يهمك: 7 تمارين للرقبة والكتفين تقي من الآلام والتشنجات والأمراض

وأشار شرف إلى أن إجهاد العين لا علاج له إلا بإراحتها من خلال الابتعاد عن الأهداف القريبة، وتخفيف النظر إليها  قدر الإمكان.

ووفق دراسة صادرة عن جامعة "توليدو" في ولاية أوهايو الأميركية، نشرت في آب عام 2018، في المجلة العلمية  "Scientific Reports" فإن الضوء الأزرق في الهواتف الذكية يمكن أن يؤدي إلى إلحاق الضرر بالعين.

وأوضحت الدراسة أن الجزئيات في شبكية العين تمتص الضوء الأزرق الذي يخرج من الهواتف الذكية، ما يتسبب في إنتاج مادة كيميائية سامة تلحق الضرر بالعين، وربما تظهر بقع كبيرة في مجال رؤية العين، ويسمى ذلك بـ"التنكس البقعي" وهو مرض يؤدي إلى فقدان البصر، ونصحت الدراسة بعدم استخدام الناس للهواتف الذكية في الأماكن المظلمة، ما يوسع حدقة العين، ويتسبب بوصول المزيد من الأشعة الزرقاء إلى العين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق