ضحايا سوريون في انفجار مرفأ بيروت... وبلبلة حول الأرقام الصحيحة

آثار انفجار مرفأ بيروت
آثار انفجار مرفأ بيروت

سياسي | 06 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

ارتفع عدد ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 145 قتيلاً، بينهم  سوريون، وبلغ عدد الإصابات نحو 5 آلاف، فيما لا يزال العشرات مفقودين، في الوقت الذي أصبح فيه أكثر من ربع مليون شخص من سكان بيروت بلا مأوى.

وقال مصدر أمني لوكالة "رويترز" إن عدد القتلى ارتفع إلى 45 قتيلاً، ومن المرجح أن يكون الرقم قابلاً للزيادة في ظل فقدان العشرات.

ووثّق موقع "النشرة" اللبناني أسماء 27 سورياً قضوا في تفجير بيروت، ولم يذكر أن هذه الحصيلة هي النهائية لعدد السوريين المتوفين.
 

 

عدد من الشهداء السوريين الذين ارتقوا جراء انفجار مرفأ بيروت : ١- الشهيد أيمن عاصم سليمان ٢- الشهيد حنا جورج عقباني ٣-...

Publiée par ‎المجلس الدولي الأعلى لمنظمات المجتمع المدني‎ sur Mercredi 5 août 2020

فيما حذّر صحفيون وناشطون من تداول أسماء لسوريين من دون التأكد من صحّة وفاتهم أو ما إذا كانوا بالفعل سوريين، إذ قال الصحفي السوري عمر قصير تعليقاً على قصة وفاة سيدة وأطفالها كانت تنتظر السفر إلى ألمانيا لتقابل زوجها "كثير من التعليقات على التغريدة في تويتر أكدت أن أحداً لم يسمع بهكذا قصة وطالبت باسم الشخص المعني (رب العائلة) للاستفسار عن الموضوع، وأنا كذلك بحثت ضمن جميع الأخبار التي نشرت عن السوريين الذين قضوا جراء الحادثة ولم أجد أحداً أتى على ذكر عائلة أو أطفال ووالدهم في ألمانيا".

اقرأ أيضأ:  سوريون يتضامنون مع منكوبي بيروت: بيوتنا مفتوحة 

وكانت صحيفة "الوطن" المحلية، نقلت عن "مصدر مسؤول" لم تسمه، في جديدة يابوس الحدودي مع لبنان دخول 6 جرحى سوريين أصيبوا نتيجة انفجار بيروت إلى سوريا وجثمان شخص واحد، وتوقع المصدر أن يتم استقبال إصابات حرجة اليوم (لم يحدد ما إذا كانت سورية ولبنانية أم سورية فقط).

فيما نفت وكالة "فرانس برس" معلومات تم تداولها بكثرة عن طلب رئيس النظام السوري بشار الأسد، توجه فرق من الإسعاف من جمعية "الهلال الأحمر السوري" إلى بيروت لنقل الجرحى إلى المستشفيات السورية، وفتح الحدود البرية والجوية، ووضع طائرة لنقل الجرحى إلى سوريا.

وكانت الحكومة اللبنانية، قررت دفع تعويضات لعائلات القتلى وفرضت الإقامة الجبرية على المسؤولين عن ملف تخزين نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت منذ 2014، وأمرت بتشكيل لجنة تحقيق إدارية للكشف عن أسباب الانفجار.بحسب ما ذكر موقع الجزيرة نت. 

ووقع انفجار ضخم في مستودعات ميناء بيروت، بالقرب من وسط المدينة، الثلاثاء. وقال المدير العام لميناء بيروت، حسن قريطم، وفق تلفزيون "أو تي في" المحلي، إن الميناء خزن قبل 6 أعوام بموجب أمر من المحكمة مواد شديدة الانفجار، وأضاف أن الجمارك وأمن الدولة طلبا من السلطات تصدير هذه المواد أو إزالتها لكن لم يحدث شيء.

وتقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السوريين في لبنان بنحو مليون لاجئ، ويعيش عدد كبير منهم في مخيمات قريبة من الحدود السورية، وسط ظروف معيشية متردية. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق