ضحايا بقصف جوي على مدينة الباب شرقي حلب

مدينة الباب بعد قصف جوي
مدينة الباب بعد قصف جوي

سياسي | 16 يوليو 2020 | إيمان حمراوي

قتل طفل وأصيب عدد من المدنيين، في غارات لطائرات حربية يعتقد أنها روسية، على مدينة الباب شمال شرقي مدينة حلب.


وقال الدفاع المدني على صفحته في فيسبوك، إن طائرات حربية يعتقد أنها روسية استهدفت مساء أمس الأربعاء، وسط مدينة الباب، ما أسفر عن إصابة 9 مدنيين بينهم طفل بحالة حرجة، وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" و ناشطون، إن القصف أسفر عن مقتل طفل وإصابة 8 مدنيين.

وفي إدلب أصيبت امرأة أمس الأربعاء، نتيجة قصف استهدف بلدة البارة في جبل الزاوية بـ 14 صاروخاً من قبل قوات النظام، وفق الدفاع المدني.

اقرأ أيضاً: ارتفاع إصابات كورونا في شمال سوريا وجنوبها

وكان مدني قتل وأصيب آخرون بينهم أطفال، الثلاثاء، جراء قصف صاروخي لقوات النظام السوري على مدينة أريحا جنوبي إدلب.

وسبق أن حذر الدفاع المدني من استمرار قوات النظام وحلفائه بالتصعيد في الشمال السوري، ما قد ينذر بموجة نزوح شديدة باتجاه المخيمات، في ظل ظهور إصابات بفيروس كورونا المستجد في المنطقة.

وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقية خفض التصعيد الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر أستانة عام 2017، واتفاق المنطقة المنزوعة السلاح الموقع بين موسكو وأنقرة في أيلول عام 2018.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق