الأمم المتحدة تنتقد قرار إدخال المساعدات لسوريا من معبر واحد

باب الهوى
باب الهوى

سياسي | 14 يوليو 2020 | إيمان حمراوي

أعلنت الأمم المتحدة أنّ قرار مجلس الأمن بتمديد آلية المساعدات إلى سوريا من معبر واحد فقط سيجعل إيصال المساعدات الإنسانية أكثر تعقيداً وأكثر تكلفة وأقل فاعلية.


جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ،ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس الإثنين، في مقر المنظمة بنيويورك. وفق وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وأضاف دوجاريك، أن "عملية المساعدة ستتم وسط مخاطر متزايدة، وباعتقادهم أن معبراً واحداً فقط لمرور المساعدات سيكون أقل فعالية".

وتوقفت آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا منذ العاشر من الشهر الحالي من معبري "باب الهوى" و"باب السلامة" على الحدود التركية، ليتم لاحقاً استئنافها من معبر واحد بقرار من مجلس الأمن الدولي، لمدة عام واحد.

اقرأ أيضاً: قرار باستئناف المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر واحد

وكان القائم بأعمال السفير البريطاني في الأمم المتحدة، جوناثان ألين، قال عقب التصويت على قرار تمديد آلية المساعدات الإنسانية إلى سوريا، السبت الماضي، إن وقف دخول المساعدات عبر معبر "باب السلامة" سيحرم (1.3) مليون شخص في شمال غربي سوريا من مساعدات إنسانية ضرورية تصلهم عبر الحدود.

وتسببت روسيا عبر استخدام "الفيتو" في مجلس الأمن أواخر العام الفائت بتقليص عدد المعابر المخصصة لإيصال المساعدات إلى سوريا عبر الأراضي التركية، من 4 معابر إلى اثنين، وهما "باب الهوى، وباب السلامة"، وانتهت صلاحية آلية إدخال المساعدات الأممية إلى سوريا من المعبرين الحدوديين في الـ 10 من الشهر الحالي.

وكان برنامج الأغذية العالمي أشار إلى أن التراجع الاقتصادي وإجراءات العزل العام في إطار مكافحة فيروس كورونا، دفعت أسعار الغذاء للارتفاع بنسبة تفوق 200 في المئة في أقل من عام.
 
ووفق الأمم المتحدة، إن أكثر من 11 مليون شخص بحاجة للمساعدة داخل سوريا، و6.6 مليوناً آخرين في الدول المجاورة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق