هيئة حكم انتقالي برئاسة الأسد... ما حقيقة مبادرة المحاميد؟

هيئة حكم انتقالي برئاسة الأسد... ما حقيقة مبادرة المحاميد؟
أخبار | 05 يوليو 2020

"بشار الأسد مسؤول عن الهيئة الانتقالية السورية" هو جزء مما تضمنته المبادرة التي نُشرت على صفحة منسوبة لخالد المحاميد، رجل الأعمال السوري والنائب السابق لرئيس "هيئة التفاوض السورية".

 
وبحسب المبادرة فإن بشار الأسد سيكون مسؤولاً عن هيئة انتقالية لمدّة سنتين بعد التوافق مع "الضامن" الروسي، دون أن يحق له الترشح بعدها، ثم يخرج من سوريا إلى بلد آمن هو وعائلته.
 
وتضمنت المبادرة التي انتشرت على موقع "فيسبوك" باسم خالد المحاميد، وحملت اسم (مبادرة سلام) خروج كل القوات الأجنبية من سوريا ما عدا القوات الروسية.
 
 
لكن المحاميد نفى على صفحته في موقع "تويتر" أن تكون هذه المبادرة له، وأكد أنها مزوّرة، وأنه لم يتقدّم بأي مبادرة، مؤكداً أن صفحته الوحيدة هي على موقع "تويتر".
 
واعتبر المحاميد أن البعض مازال يريد أن يشوه تضحيات الجنوب وصمود أهله وثباتهم وإصرارهم على الحل السلمي وفق قرارات الأممية وخاصة قرار 2254.

 اقرأ أيضاً: هذه أسباب استقالة خالد المحاميد من هيئة التفاوض!

وتنص المادة 4 من قرار 2254 على القيام بعملية سياسية بقيادة سورية تيسرها الأمم المتحدة وتقيم في غضون فترة مستهدفة مدتها 6أشهر حكماً ذا مصداقية يشمل الجميع ولا يقوم على الطائفية، وتحدد جدولاً زمنياً وعملية لصياغة دستور جديد.
 
وكان المحاميد طالب سابقاً في لقاء مع موقع " xeber24 " في آذار الماضي باجتماع بين "كل الوطنيين لتشكيل قوة سياسية حقيقية مستقلة القرار والإرادة، لتكون طرفاً فاعلاً في أي حراك يعيد لقرارات الأمم المتحدة راهنيتها، باعتبارها نقطة اللقاء الوحيدة بين مختلف أطراف الصراع".
 
وانخرط المحاميد فى العمل السياسى منذ عام 2015، بعيدًا عن قطاع المال والأعمال، لأول مرة خلال مؤتمر لمعارضين سوريين فى القاهرة، رعته هيئة التنسيق الوطنية المعارضة وجهات سياسية أخرى. ليستقيل في تشرين الأول عام 2018 من منصبه كنائب رئيس الهيئة العليا السورية للمفاوضات.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق