لعبور المدنيين إلى سوريا..."حزب الله" يفتتح طريقاً غير شرعياً

لعبور المدنيين إلى سوريا..."حزب الله" يفتتح طريقاً غير شرعياً
أخبار | 05 يوليو 2020

افتتح "حزب الله" اللبناني معبراً غير شرعياً جديداً مع سوريا في منطقة البقاع شرقي لبنان، يصل إلى منطقة الزبداني في ريف دمشق الغربي لعبور المدنيين إلى سوريا.

 
وقالت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم الأحد، إن المعبر كان موجوداً في الأساس للاستخدامات العسكرية، يمر عبره مقاتلو حزب الله من لبنان إلى سوريا منذ عام 2017، موضحةً أنه جرى تعبيد الطريق خلال الأيام الماضية، بما يتيح للمدنيين استخدامه، خارج نقاط مراقبة الحدود التابعة للجيش اللبناني.
 
ويبدأ المعبر من بلدة النبي شيت جنوب شرقي مدينة بعلبك ويمر عبر بلدة جنتا وجرودها إلى قرية الشعرة، قبل أن ينحدر شرق السلسلة الشرقية داخل الأراضي السورية باتجاه مدينة الزبداني ويصل منها إلى العاصمة دمشق، وفق الصحيفة.
 
وتعتبر منطقة بعلبك من معاقل "حزب الله" اللبناني الذي يدعم النظام السوري في معاركه ضد فصائل المعارضة منذ مطلع الثورة السورية.
 
وانتشرت منذ يومين على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطريق معبد حديثاً قيل إنه لطريق الزبداني، وأرفقت بمقطع صوتي لأحد عناصر "حزب الله" يقول فيه: إن هذه "الصورة للمعبر الأحدث على الحدود اللبنانية السورية، معبر الزبداني" وأضاف "من خدم عسكرياً في سوريا يعرف كيف كان الطريق، من هنا ستمر القوافل قريباً".

 
 
تسجيل صوتي متداول ومنسوب لأحد عناصر "حزب الله"
 
وأشارت "الشرق الأوسط" إلى أنه لا تزال هناك طرق رديفة عسكرية غير معبدة يستخدمها مقاتلو "حزب الله" للعبور إلى الأراضي السورية.
 
 
وأردفت الصحيفة نقلاً عن سكان المنطقة أن المعبر "ستمر عبره قوافل المساعدات من سوريا في حال عانت منطقة البقاع من نقص في المواد الغذائية بفعل الأزمة الاقتصادية والمالية"، وأن الحزب أبلغهم أن المعبر "جزء من الاستعداد لتوفير الغذاء خلال الأزمة"، وتعهد لهم بأن "البقاع لن يجوع".
 
وفي منتصف أيار الماضي اتخذت السلطات اللبنانية قراراً باستحداث نقاط أمنية وعسكرية وجمركية على الحدود مع سوريا، لتشديد الإجراءات لتتبع سير شاحنات تنقل المحروقات والطحين، جراء الكشف عن استئناف عمليات التهريب خلال الآونة الأخيرة من لبنان إلى سوريا عبر المعابر غير الشرعية.

اقرأ أيضاً: هل ضعِفَ النفوذ الإيراني في سوريا بسبب "كورونا" و قاسم سليماني؟ 
 
وأغلق الجيش اللبناني، عدة معابر غير شرعية مع سوريا تستخدم في التهريب بين البلدين، ونقلت وكالة أنباء "آسيا" عن مصدر من الجيش اللبناني في الـ 23 من أيار الماضي، أنه أقفل 5 معابر غير شرعية بسواتر ترابية وإسمنتية، تستخدم للتهريب بين لبنان وسوريا.
 
ويشهد لبنان أزمة اقتصادية بعدما تراجع سعر صرف الدولار في السوق السوداء بشكل كبير، ووفق موقع "لبنان 24" أمس السبت، بلغ سعر صرف الدولار 7 آلاف ليرة لبنانية، ما أثر على الواقع المعيشي، بعد أن كان الدولار 1500 ليرة قبل شهور.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق